ماذا تعرف عن “روزا باركس” وحملة مقاطعة الحافلات

ماذا تعرف عن “روزا باركس” وحملة مقاطعة الحافلات

مجلة شباب 20
ولدت روزا باركس، الأم الأولى لحركة الحقوق المدنية، في ولاية  آلاباما الأمريكية عام 1913 وعملت كخياطة وانضمت عام 1943 إلى الرابطة الوطنية للنهوض بالسود.
وصدر عام 1955  مرسوم مونتغمري والذي نص على جلوس أصحاب البشرة الغامقة في مؤخرة الحافلة بينما يجلس البيض في المقدمة، وكان لزاماً عليهم أن يتخلوا عن مقاعدهم في حال وجود رجل أبيض دون مقعد. كانت روزا باركس تجلس في الصف الأول من المقاعد في مؤخرة الحافلة عندما طلب منها السائق الأبيض اخلاء المقعد ومنحه لرجل أبيض، فرفضت ذلك ولم يكن بسبب تعبها بل كان تحدياً واضحاً لقوانين الفصل العنصري آنذاك.
بعدما علمت الرابطة الوطنية للنهوض بالسود باعتقال باركس على إثر رفضها لأمر السائق، دعوا إلى مقاطعة واسعة للحافلات في 5 ديسمبر، وبدا اليوم الاول للمقاطعة ناجحاً جداً، وفيه خرج مارتن لوثر كينغ الابن خاطباً في الناس في الكنيسة داعيهم للتظاهر والمقاطعة لكونه حقُ تضمنه الديموقراطية الأمريكية. وفي ذلك اليوم اعترف بمارتن لوثر كينغ الابن قائداً للمقاطعة، وتعرض لعدد من تهديدات الموت، حتى أن منزله قصف في أحد المرات.
استمرت المقاطعة لأكثر من سنة، واعتمد المشاركون فيها الجولات الجماعية أو المشي للوصول إلى وظائفهم ومدارسهم وتعرض نظام النقل المحلي لخسارة كبيرة كون أن أصحاب البشرة الغامقة كانوا يشكلون 70% من مستخدمي وسائل النقل وفي الثالث عشر من نوفمبر عام 1956 أسقطت المحكمة العليا قوانين الفصل العنصري في الحافلات في مونتغمري وآلاباما، وفي 20 ديسمبر خرج كينغ طالباً من أتباعه العودة لاستخدام الحافلات دون أي من قوانين الفصل العنصري، وفي اليوم التالي كانت باركس أولى الراكبات في الصف الأول من مقدمة الحافلة.
توفيت روزا باركس في 24 أكتوبر عام 2005، وأصدر مجلس الشيوخ قراراً لتكريمها بعد ثلاث أيام من وفاتها بدفنها داخل مبنى الكابيتول روتوندا.

 

شاهد الفيديو التالي عن الشجاعة روزا باركس:

مقالات ذات صله