ماذا تعرف عن كوبنهاجن؟

وبنهاغن (بالدنماركية: København) عاصمة الدنمارك وأكثر مدنها سكانا، ومركزها الاقتصادي والسياسي والثقافي الأول، وميناؤها الرئيسي. يسكن المدينة 562,253 نسمة، ويبلغ عدد سكانها مع الضواحي 1,230,728 نسمة، وعدد سكان تجمعها الحضري 1,954,411 نسمة (1 ابريل 2013). أسسها الفايكنغ في القرن العاشر كقرية لصيادي الأسماك، وصارت عاصمة الدنمارك بدءا من القرن الخامس عشر.

تمتد كوبنهاغن على جزيرتين متقاربتين، يقع قسمها الأكبر (لغربي) على الساحل الشرقي لجزيرة زيلاند، ويقع الجزء الأصغر المسمى كريستيان شاڤن Christian Shavn على جزيرة أماغر Amager، وتربط الجسور بين شطري المدينة. تتوسط المدينة ساحة مجلس البلدية، ومنها تتفرع الشوارع والطرقات الرئيسية، وعلى جوانب الساحة تتمركز مكاتب الشركات التجارية والفنادق والمتنزهات وحدائق الملاهي، كما يمتد شارع مشجّر من ساحة مجلس البلدية إلى ساحة سوق الملك الجديد، وهذا الشارع معد للمشاة، وتنتشر على جانبيه المحلات التجارية الكبيرة والأسواق الصغيرة ومقاهي الرصيف. تمتاز كوبنهاغن بكثرة أبنيتها الجميلة وأوابدها التاريخية التي مازالت قائمة حتى اليوم؛ ومن أبرزها قلعة كريستيانبرغ Christianborg التي يوجد بها البرلمان الدنماركي والمحكمة العليا وقصر برنسن Prinsens الذي يضم حالياً المتحف الوطني، والقصر الملكي الذي يعود تاريخ بنائه إلى أوائل القرن الثامن عشر الميلادي، والمكتبة الملكية التي تحتوي على أكثر من 600 ألف مخطوط.

أتى اسم المدينة من كونها مرفأ ومركز تجاري. كان اسمها الأصلي الذي اشتق منه الاسم الحالي هو “Køpmannæhafn”، ويعني “مرفأ التجار”. أما اسم المدينة بالإنجليزية فقد اشتق من الألمانية الدنيا “Kopenhagen”، هذا وقد سمي عنصر هافنيوم نسبة إلى مدينة كوبنهاغن والتي تسمى “هافنيا” باللغة اللاتينية ومعناها “مرفأ”. والجدير بالذكر أن اسم بكتيريا “هافنيا” ينسب إلى كوبنهاغن، وقد صاغ هذا الاسم فاغن مولر من معهد الأمصال في كوبنهاغن

حتى منتصف القرن الثاني عشر الميلادي لم تكن كوبنهاغن سوى قرية صغيرة لصيد الأسماك، ثم أخذت تزداد أهميتها بسبب مينائها، فتطورت؛ لتصبح بلدة، ومن ثم قضاءً قانونياً في منتصف القرن الثالث عشر الميلادي، وتزايدت أهميتها في الفترات اللاحقة حتى أصبحت عاصمة الدنمارك عام 1443م. عانت المدينة كثيراً من الويلات من جراء الحروب، فقد دمّرت أجزاء عديدة منها بين عامي 1250- 1810م، وقتلت الأوبئة العديد من سكّانها، ولكنها استطاعت النهوض بعد كلّ أزمة مرت بها، وأبرز تطور للمدينة كان في أواخر القرن التاسع عشر وفي القرن العشرين عندما تحولت إلى أهم مركز اقتصادي وسياسي في الدنمارك، بعد أن أُنشئ ميناؤها الحديث عام 1894م وبدأت تتطور فيها حركة التصنيع.

يتفق المؤرخون بالعادةأن تأسيس مدينة كوبنهاغن يرجع إلى حين بنى الأسقف أبسالون قلعة على جزيرة سلوتسهولمن Slotsholmen الصغيرة في 1167 حيث يوجد قصر كريستيانسبورغ اليوم. وتشير الاكتشافات الأثرية الأخيرة إلى أنه بحلول القرن الحادي عشر، كانت كوبنهاغن قد نمت بالفعل لتصبح بلدة صغيرة تملك قصرا كبيرا، وكنيسة، وسوق، وعلى الأقل بئري ماء والعديد من المساكن الصغيرة تنتشر على مساحة واسعة إلى حد ما.

ويعتقد كثير من المؤرخين أن المدينة يعود تاريخها إلى أواخر عصر الفايكينغ، وربما قام بتأسيسها سوين الأول فوركبيرد Sweyn I Forkbeard. وزادت أهميتها منذ منتصف القرن الثاني عشر، بعد أن أصبحت في حيازة أبسالون، الذي حصنها في 1167، وهو العام الذي يعتبر تقليديا عام تأسيس كوبنهاغن كمدينة.

كما شجع ميناء كوبنهاغن الممتاز نمو المدينة حتى صارت مركزا مهما للتجارة، ومع ذلك فلم تصبح كوبنهاغن عاصمة البلاد حتى منتصف القرن 15.

المصدر:ويكبيديا العربية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله