ماذا تعني الظروف الاقتصادية (Economic Conditions)؟

ماذا تعني الظروف الاقتصادية (Economic Conditions)؟

نعني بالظروف الاقتصادية مجموع القوى والمتغيرات الموضوعية التي تحدد الجوانب المادية للجماعة أو الفئة الاجتماعية، علماً بأن  مثل هذه الظروف تلعب الدور الكبير في تحديد المستوى المعاشي لهذه الفئة وتحديد أساليب الحياة التي تنتجها الفئة في تعاملها مع المجتمع.

كما أن مستوى ودرجة التقييم الاجتماعي، أي نظرة المجتمع إزاء الجماعة أو الفئة تعتمد كما يعتقد بعض علماء الاجتماع على الظروف الاقتصادية والمادية، فكلما كانت الظروف الاقتصادية والمادية إيجابية كلما كانت درجة التقييم الاجتماعية للفئة عالية ومتميزة، وكلما كانت الظروف الاقتصادية والمادية سلبية وصعبة كلما تدنت النظرة الاجتماعية لهذه الفئة من قبل المجتمع.

تشمل الظروف الاقتصادية لأية فئة اجتماعية على عدة متغيرات وقوى مهمة تؤثر في طبيعة الحياة الاقتصادية للفئة، علماً بأن المهن قد تكون قيادية أو وظيفية أو عمالية ماهرة أو غير ماهرة، علماً بأن  المهن قد تكون قيادية أو وظيفية أو عمالية ماهرة أو غير ماهرة.

ذلك أن المهنة في المجتمع الحديث هي المؤشر الرئيس لتحديد الدخل أو الراتب أو الأجر.

فإذا كانت المهنة قيادية هي المؤشر الرئيس لتحديد الدخل أو الراتب أو الأجر . فإذا كانت المهنة قيادية أو وظيفية، وهي مهنة تحتاج إلى مؤهلات علمية ومهارة واختصاص فإن الدخل الذي تقاضاه تلك المهنة يكون كبيراً، والعكس هو الصحيح إذا كانت المهنة غير ماهرة ولا تحتاج إلى دراسة طويلة أو مؤهلات علمية نادرة، وتتأثر الظروف الاقتصادية للجماعة أو الفئة بمتغير اقتصادي آخر ذلك هو الملكية التي قد تكون ملكية منقولة أو غير منقولة،
فالملكية كما يخبرنا علماء الاجتماع الاقتصادي تمنح الأسرة دخلاً مضافاً لاسيما في حالة الملكية غير المنقولة، وهذا الدخل الإضافي يحسن الأوضاع المعيشية للعائلة ويمنحها قسطاً من الاحترام والتقدير، أما انعدام الملكية في الجماعة أو الفئة فإنه يؤدي إلى ضعف الحالة المادية لتلك الجماعة، الأمر الذي لا يساعده على تمتع العائلة بدرجة عالية من الاحترام والتقدير.


المصدر:

موسوعة علم الاجتماع

تأليف

الأستاذ الدكتور إحسان محمد الحسن

مقالات ذات صله