ماذا تعني الظروف الثقافية والتربوية (Educational Conditions)؟

ماذا تعني الظروف الثقافية والتربوية (Educational Conditions)؟

نعني بالظروف الثقافية والتربوية الحالة التعليمية والمستوى التعليمي الذي تتسم به الجماعة أو الفئة، علماً أن  الظروف الثقافية والتربوية للفئة أو الشريحة أو الطبقة لها تأثير كبير في سلوكهم وعلاقتها اليومية والتفصيلية.
فالثقافة والتربية والتعليم هي التي تحدد مستوى الوعي والتفكير عند الفرد أو الجماعة، وتحدد أيضاً طبيعة الحياة الاجتماعية التي تعيشها وأنشطة الفراغ أو الترويح التي تمارسها حيث أن أنشطة الفراغ والترويح تختلف بطبيعتها ونوعها من فئة إلى فئة أخرى، والاختلاف هذا إنما يعتمد على ميول واتجاهات وأذواق هذه الفئة حول البيئة ومعطياتها الموضوعية والذاتية، كما أن الجانب الثقافي والتربوي للفئة هو الذي يحدد أذواقها الجمالية المتعلقة بالمحيط أو المجتمع الذي تعيش فيه.
إن الظروف الثقافية والتربوية تتضمن عدة متغيرات موضوعية في مقدمتها التحصيل العلمي والمستوى الثقافي لأعضاء الفئة أو الجماعة، وأثر ذلك في الحالة الاقتصادية والتقييم الاجتماعي، كما تنطوي الأوضاع الثقافية والتربوية على المنبهات العلمية والحضارية التي توجد في محيط الفئة أو الجماعة قيد الدراسة والتحليل، فهل تمتلك الفئة أو الجماعة هذه المنبهات كالكتب والمجلات والصحف؟

وهل تميل إلى المشاركة في الأنشطة الثقافية والعلمية؟ أو تريد من أبنائها إكمال الدراسة والتخصص في الموضوعات النادرة التي يحتاجها المجتمع المعاصر؟ أم أن الفئة أو الجماعة لا تعير أهمية للمنبهات الثقافية والعلمية ولا تطلب من أبنائها إكمال الدراسة والتخصص في الموضوعات النادرة والمهمة التي يحتاجها المجتمع المعاصر.

 

المصدر:

موسوعة علم الاجتماع

تأليف

الأستاذ الدكتور إحسان محمد الحسن

مقالات ذات صله