ماذا سيحدث لو اختفت الصراصير تماماً عن وجه الأرض؟

ماذا سيحدث لو اختفت الصراصير تماماً عن وجه الأرض؟

مجلة شباب 20

تعتبر الصراصير من الحشرات الغير محببة لدى البشر فيتذمر الكثيرون إن صادفوا صرصاراً في مكان سكنهم و قد يسرح البعض في خياله سائلاً نفسه ما الحكمة من وجود هذه المخلوقات ؟ و قد سخر الله عز وجل كل ما في الأرض لخدمة الإنسان و تسير حياته و ذلل الأرض للإنسان لتناسب حياته و في هذا المقال نوضح ما قد يحدث لو اختفت الصراصير من وجه الأرض، نقلاً عن “المدينة نيوز”.
سيجيبنا على هذا السؤال :
عالم ورئيس قسم الأحياء في “جامعة تكساس” البروفيسور “Srini Kambhampati”
يقول : إن عدد الصراصير في هذا العالم تقدر حوالي 5000 فصيلة من الصراصير تقريباً، كما أن بعض الحشرات تعتبر المصدر الغذائي الذي تتغذى عليه الطيور و بعض من الثديات كالفئران و غيرها، و لكن هذا ليس معناه أن الطيور سوف تختفي أو تنقرض إذا إختفت الصراصير ،
و لكن من الممكن أن تقل بسبب وجود بعض مصادر الغذاء الأخرى.
هناك نوغ يعرف بالدبابير الطفيلية، هذا النوع مصدر غذائه الوحيد الذي يعتمد عليه هو بيض الصراصير لذلك يمكننا القول عند إختفاء الصراصير سيختفي و ينقرض هذا النوع من الدبابير .
و عندما تقل أعداد المخلوقات مثل الجرذان و الفئران و تختفي الدبابير الطفيلية سيعمل ذلك على التقليل من أعداد بعض الحيوانات التي تعتبر هذه الأشياء مصدر غذائها مثل النسور و الصقور و الثعالب و القطط وغيرها من الحيوانات.
و لكن هل هناك شيء أكثر تأثراً و ملاحظاً لو اختفت الصراصير؟
بالطبع نعم فالصراصير لها دور بالغ في “دورة النيتروجين”، حيث تتغذى الصراصير على مواد تحتوي على كميات كبيرة من “النيتروجين” ،و عندما تتبرز فبرازها يحتوي على كميات من “النيتروجين” الذي يذهب إلى التربة و تقوم النباتات باستخدامه و بكل تأكيد سوف يؤثر إختفاء الصراصير على النباتات و يؤدي إلى إختفاء مساحات كبيرة من الغابات و الأراضي الزراعية مما سيؤثر على بيئة الحيوانات جميعاً و كل هذا سوف ينعكس على حياة الإنسان فستختفي الزراعة و النباتات، و تتأثر نسبة الأكسجين و بمعنى أصح ستنتهي الحياة على الأرض و نفس المقال نستطيع تركيزه على الذباب فإن اختفاء الذباب عن الكوكب يعني انتهاء دورة الحياة، إذ أنه يتغذى على فضلات الكائنات و التي لولا الذباب و تحليله لها لملئت الكوكب و لقضت على سكانه.

مقالات ذات صله