ما سبب وجود السنة الكبيسة؟

ما سبب وجود السنة الكبيسة؟

مجلة شباب 20

يضاف كل أربعة اعوام يوم اضافي إلى التقويم القمري في شهر فبراير (29)، وذلك للتعويض عن الوقت الضائع المتراكم على مدار السنين.

في الحقيقة إن دوارن القمر حول الأرض يحتاج بالتحديد إلى 365.2421 يوم، أي أكثر من عدد أيام التقويم القمري المتعارف عليه، وقد تظن بأن هذا الاختلاف بسيط ويمكن تجاهله ولكن الواقع أن تلك الأرباع من الأيام تشكل يوماً كاملاً على مدى السنين والعقود، لذا يتم اضافة 24 ساعة كل 4 أعوام لتعويض الفرق.

المصريون القدامى كانوا أول من اكتشف الحاجة للسنة الكبيسة، ولكن الاضافة الفعلية لليوم لم تصل إلى أوروبا حتى فترة حكم الروماني جوليوس قيصر، قبل ذلك كان التقويم القيصري يتطلب اضافة شهر كامل للحفاظ على التناسق بين حركة القمر وأيام التقويم.

يوجد بين كل أربع سنوات سنة كبيسة، ما عدا السنوات التي يمكن قسمها بسهولة دون باقي على 100 وليس 400 مثلا سنة 1900 لم تكن سنة كبيسة لأنه يمكن قسمها بسهولة على 100 وليس 400.

بعد آخر تحديث للسنة في التقويم من قبل البابا غريغوري الثالث عشر، والمتعارف عليه الآن، يعتقد علماء أنه لا يزال بعض الدقائق الناقصة والتي يجب معالجتها بعد 10 آلاف عام.

تعرّف على المزيد من المعلومات في الفيديو التالي:

مقالات ذات صله