ما هو الأهم للفتاة في عريسها: الشهادات أم المهنة أم الأموال؟

ما هو الأهم للفتاة في عريسها: الشهادات أم المهنة أم الأموال؟

«الشغل مش عيب»، عبارة يرددها الكثيرون، باعتبار أن كل مهنة شريفة هي مصدر رزق ولا تعيب صاحبها، لكن الواقع يثبت العكس تماماً! فنظرة البعض قاسية إلى أصحاب المهن البسيطة أو غير المتعلمين، ولمؤيدي هذه «النظرة القاسية» مبرراتهم. فهل وصل الأمر في المجتمعات العربية حد رفض الفتاة عريساً ذا كفاءات عالية، بسبب تواضع عمله؟ وأيّ المهن يمكن أن تجرّد «العريس» من حقه في الارتباط بشريكة عمره؟

لمحرر/ القاهرة – إيمان البدري، الصور/ المصدر

رغم تطور مفاهيم الارتباط، وتحرر الكثير من الفتيات من قيود وشروط متوارثة، لا يزال بعض الأهالي، وكذلك بعض الفتيات، ينظرون إلى الزواج على قاعدة أنه «صفقة مربحة» تضمن لابنتهم، وبالتالي لهم، حياة سعيدة ومريحة.. ولتحقيق ذلك، لا بد من أن تكون للعريس مهنة تدرّ عليه المال الوفير، وتؤمن حياة مريحة! ما يعني وجود مهن محددة على «اللائحة السوداء»، تفضي إلى الرفض التلقائي و«الطبيعي» للعريس الذي يمتهنها!ماذا-تختار-الفتاة-في-عريسها-12

فقر الثقافة والمال!
أميرة محمد: عمري 27 عاماً، وأنا خريجة جامعية، أرفض العريس الذي يمارس مهنة يدوية، مثل الكهربائي أو السباك أو الميكانيكي، لأن المجتمع، بشكل عام، يحكم على أصحاب هذه المهن بفقر الثقافة والتعليم، إضافة إلى نقص الماديات التي توفر الراحة والسعادة.
الحسب والنسب
هدى سالم: تتمسك غالبية الفتيات بمتطلبات ضرورية تتعلق بمهنة شريك المستقبل، ولكن ليس من الطبيعي أن يكون الجمال أو حتى الحسب والنسب سبباً أساسياً للرفض، ومثلها المهنة التي يكفي أن تكون كافية لتحقيق مستوى حياة أفضل.
مايسة محمد: مع أن المهنة لم تعد مقياساً لضمان الوفاء وعدم وقوع الخيانة، فإنها تبقى حزام الأمان لكل فتاة تود العيش من دون الشعور بالخوف من ضغوط مستوى الحياة، الذي تحدده طبيعة عمل الزوج.

بعيداً عن الجنس اللطيف
إسراء يونس: تقدم لخطبتي شاب يعمل مضيف طيران، فوضعته على القائمة السوداء! لأنني أرى أن الوفاء والإخلاص من المبادئ المهمة التي لا بد من توفرها في زوج المستقبل، فما بالك برجل يعمل في هذا المجال الذي يحمله إلى مختلف أنحاء العالم، ويجبره على التعامل مع الكثير من النساء، والمبيت خارج المنزل لأيام وأسابيع؟!
رانيا محمود: لا أقبل أن يكون شريك حياتي جراح تجميل أو طبيباً نسائياً أو بائع عطور ومستحضرات تجميل، فمن الصعب أن تقبل أي فتاة مثل هذه المهن لزوجها، إذ سيقارن بينها وبين اللاتي يقابلهن في عمله، لذا أفضل أن يمارس شريك حياتي مهنة إدارية أو هندسية، بعيداً عن الاحتكاك بالجنس اللطيف!

عيب!ماذا-تختار-الفتاة-في-عريسها-12567
نهلة: ينظر الجميع إلى الوضع المادي للعريس، لكن التدقيق بالمهنة مهم جداً، فالبعض لا يفضلن مهناً مثل السباك والكهربائي والميكانيكي، حتى ولو كان مردودها المادي أفضل من غيرها من المهن.
هناء ساجد: بعض الفتيات يرفضن الارتباط بأصحاب المهن الحرة، بينما أرى أن الارتباط ليس بالمهنة، إنما بالأخلاق، فالمهم هو الرزق الحلال، وهذا يرضيني ويكفيني ويغنيني عن الوضع الاجتماعي و«البرستيج». من المخجل أن أرفض شخصاً بسبب مهنته، فالأهم الأخلاق والدين والتعامل.
نادين محمود: المهن التي تجبر الزوج على تغيبه عن الزوجة والمنزل لأيام، لا أقبل بها، فالعاملون بها ينشغلون ويرمون بمسؤولية البيت والأولاد على عاتق الزوجة، فتصبح الحياة الأسرية والاجتماعية غير مستقرة، وتتوتر العلاقة بين الطرفين.

 

الأخلاق..لا الأموال

سلوى حمدي، مشرفة الشؤون الاجتماعية في مستشفى «النزهة»، قالت: الحقيقة الواضحة في رفض أصحاب هذه المهن تعود إلى ما تسمعه الكثيرات من القصص والروايات، ما يجعلهن يخشين المستوى المادي الضعيف وضغوطات الحياة، إلى جانب الخشية من خيانة أصحاب المهن المتصلة بالجنس اللطيف. الأساس في الارتباط أن يتمحور حول شخصية الرجل وتكوينه الثقافي وقيمه الأخلاقية، أكثر من مهنته، وأعجب فعلاً للتناقض الواضح في شخصيتنا، حيث تصر الكثيرات على التعامل مع الطبيب النسائي لكفاءته المهنية في هذا المجال، فيما ترفض أخريات الزواج به! وهذا يعود بلا شك إلى الحكايات المتخيلة التي نتبادلها، فننسى الجوهر والأخلاق. هذا الخوف غير مبرر، إذ يجب التركيز على اختيار صاحب الشخصية الواضحة والملتزمة مهنياً وأخلاقياً، بغض النظر عن مهنته.

ماذا-تختار-الفتاة-في-عريسها-13564

مقالات ذات صله