ما هي أسباب الفشل في المقابلة الأولى

ما هي أسباب الفشل في المقابلة الأولى

مجلة شباب 20

بعدما حصلت على مقابلة عملك الأولى وظننت أنك قد قمت بكل ما تم توصيتك عليه من الخبراء والمعارف، إلا أنك لم تحصل على رد بالموافقة أو الرفض ولم يتم معاودة الإتصال بك بعد ذلك. من الواضح عندها أنك لم تتفوق فعلاً في المقابلة وثمة خطب ما قد حصل في وقتها. تعرف في هذا المقال على اهم أسباب الرفض في المقابلة الاولى.

  1. ألا تكون مناسباً لبيئة العمل.
    أن تحضر مقابلة عمل في شركة لا تعتمد اللباس الرسمي بلباس رسمي، أو العكس، أن تحضر مقابلة عمل في شركة تعتمد اللباس الرسمي بزيّ عادي، سينظر إليك المدراء على أنك غير متوافق وبيئة العمل.

لتجنب هذا الأمر قم بأداء بحث موسع عن طبيعة وثقافة المؤسسة، وإن لم تشعر بأن ثقافة شركة ما تناسب شخصيتك وقيمك ابحث عن غيرها ببساطة قبل التقديم للعمل.

  1. المقاطعة.

قد يحصل هذا الخطأ بعفوية في محاولة منك لإذهال المدير بقدراتك ومعرفتك فتقوم بمقاطعته مراراً، ولكن إذا ما استمريت بذلك قد تكون هذه آخر محادثة لك معه.

تذكر في المرة القادمة أن تتحلى بثلاث صفات يحبذها المديرون: الشغف، الاهتمام، والتفاعل. استمع باهتمام واصغ جيداً وتحدث في دورك فقط.

  1. تبدو شديد اليأس والحاجة.

إن ظهرت عليك علامات اليأس والحاجة قد لا يرغب بك المديرون مثلما يرغبون بشخص لا يبني الكثير من الآمال والتوقعات على هذه المقابلة. رغم أنه من الصعب التحكم بهذا الأمر في حال اعتماد الكثير من نواحي حياتك على حصولك على العمل إلا أنه من المهم أن تبقى واثقاً بنفسك وهادئاً ولا تبالغ في حديثك واستعراض مهاراتك وقدراتك. أظهر اهتمامك وامتنانك بدلاً من اليأس والحاجة.

  1. توقعك أن أي شركة تقدم لها ستقوم بتدريبك.

في أغلب الأحوال تطلب الشركات الأناس ذوي الخبرة، أو المعرفة في الحد الأدنى. لذا لا تتوقع أن تدخل المقابلة وتشرح للمدير أنك “سريع التعلم” لأنه على الأغلب يبحث عمّن يمكنه جعل حياته أسهل وأكثر كفاءة وبسرعة لذلك قد ترفض عرضك بسبب الحاجة لتدريبك في البداية. احرص على قراءة المسمى الوظيفي بشكل جيد وحاول التقديم للوظائف التي لا تطلب الكثير من الخبرة والتي تعرض التدريب كذلك.

  1. تهتم بما ستحصل أنت عليه أكثر مما يمكنك تقديمه للمؤسسة.

المديرون يهتمون أثناء المقابلة، والعمل بشكل عام، بما يمكنك أنت تقديمه وماذا سيحصلون هم عليه وليس العكس. فبحال كنت من الأشخاص المهتمين اهتماماً أكبر بمصلحتهم الشخصية أكثر من مصلحة المؤسسة فلربما يكون هذا هو السبب الذي دفعهم لعدم الاتصال بك مجدداً.

 

lamia-up-translate

بقلم : لمياء العلبي – مترجمة ومحررة في مجلة شباب 20

مقالات ذات صله