ما هي المنطقة 51 وماذا يحدث فيها فعلاً؟

ما هي المنطقة 51 وماذا يحدث فيها فعلاً؟

مجلة شباب 20
هي منطقة نائية في صحراء نيفادا في الولايات الأمريكية وتقع بالقرب من بحيرة جروم، وهي المنشأة العسكرية الأكثر شهرة في العالم والتي لا وجود لها رسمياً. وعلى الرغم من قدرتك على رؤية المباني فيها في صور الأقمار الصناعية إلا أن خرائط الحكومة الأمريكية لا تظهرها البتة.
تكهن مفكرو نظرية المؤامرات وعلماء “الصحون الطائرة” أنها منطقة تستخدمها الحكومة لإجراء تجارب على المراكب الفضائية وربط البعض الموقع بحادثة التغطية التي قامت بها الحكومة عام 1947 بعد زعم تحطم مركبة فضائية في ولاية نيو مكسيكو، وادعى البعض الآخر أن الهبوط على سطح القمر قد تم تصويره في تلك المنطقة، ولكن ما الذي يحدث فعلاً في المنطقة 51؟
استخدمت وكالة الاستخبارات المركزية والقوات الجوية الأمريكية وشركة الطيران “لوكهيد مارتن” المنطقة 51 كمنصة اطلاق لرحلات طيران تجريبية، تعرف أيضاً باسم ” الطائرة السوداء”.
ووفقاً لوثائق سرية كشفت عام 2007 فإن المنطقة كانت موطناً لاختبار برنامج عسكري سري أيام الحرب الباردة يدعى “أوسكارت” في الفترة ما بين خمسينيات وستينيات القرن العشرين. وهدف البرنامج لتطوير طائرة تجسس من شأنها أن تكون غير قابلة للكشف في الهواء ويمكن استخدامها لجمع المعلومات خلف ما عرف “بالستارة الحديدية” وكانت النتيجة طائرة A – 12  تحلق بسرعة 2000 ميل في الساعة وتلتقط صوراً واضحة لأجسام على الأرض من ارتفاع 90 ألف قدم.
عدد آخر من الطائرات تم اختباره في تلك المنطقة مثل طائرة SR – 71 “الشحرور” والطائرة المقاتلة F – 117 “البومة الشبح”، السرعات الهائلة لتلك الطائرات بدت للعيان كما المركبات الفضائية مما ساعد بنشر الشائعات عن أنها منطقة للفضائيين وهذا يفسر رؤية الناس لأجسام طائرة مجهولة في سماء ولاية نيفادا على مر السنين.

 

شاهد الوثائقي التالي عن المنطقة 51:

 

مقالات ذات صله