مبتعث سعودي في أستراليا يقيم علاقة مع مبتعثة و يحرضها على زوجها

مبتعث سعودي في أستراليا يقيم علاقة مع مبتعثة و يحرضها على زوجها

مجلة شباب 20

يواجه مبتعث سعودي في أستراليا تهمة إقامة علاقة محرمة مع مبتعثة و تحريضها على زوجها و مضايقة المبتعثات الأخريات و التدخل في شؤونهن الخاصة.

هيئة التحقيق و الادعاء العام في مدينة جدة السعودية أنهت تحقيقاتها مع المبتعث الذي أحيل إليها من أستراليا من قبل اللجنة المشكلة للنظر في قضايا السعوديين، الذين يسيئون للمملكة.

المدعي العام بدوره وجه للمبتعث تهماً عدة تضمنت إقامة علاقة محرمة مع مبتعثة سعودية و تخبيبها على زوجها و التسبب في تشتت أسرته و أطفاله، فضلاً عن تهمة الإساءة لسمعة المملكة في الدول الأخرى، إلا أن المدعى عليه أنكر إقامة علاقة مع المبتعثة، مشيراً إلى أنها كانت تدرس معه في القسم ذاته في الجامعة ما جعلهما يتبادلان المحاضرات.

و وفقا لصحيفة “عكاظ” نفى المدعى عليه علاقته بالصور و المحادثات على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” التي قدمها الزوج، رغم وجود تعهد خطي للمتهم كتبه في السفارة السعودية في أستراليا بعدم التدخل في حياة الزوج و زوجته و احترام خصوصية الطالبات المسلمات، و دلت المعلومات على وجود شكاوى مماثلة من عدد من المبتعثات ضد المتهم، فضلاً عن اطلاع دائرة العرض و الأخلاق على عدد من المخاطبات و ملفات التحقيق في السفارة و شهادات لمبتعثين و إفادات من جهات أسترالية، و واجهت المتهم بجملة من التهم كما واجهته بزوج المبتعثة.

و تضمنت شكوى الزوج اتهام موظف في السفارة السعودية بالتدخل في شؤون زوجته و استبدال رقم جواله في البنوك برقم الموظف، و فرزت هيئة التحقيق و الادعاء العام ملف قضية مستقلة لموظف السفارة للتحقيق معه.

و تعود التفاصيل بعدما رصد مواطن مبتعث إلى أستراليا من جهة عمله علاقة مشبوهة بين زوجته “مبتعثة لدراسة البكالوريوس” و بين مبتعث آخر، و على إثر ذلك تشاجر الزوج مع المبتعث المتهم قبل أن يحطم حاسبه الآلي، ما أدى لإبعاده عن أستراليا بعد صدور حكم بذلك من إحدى المحاكم الأسترالية لتدخله في الشؤون الخاصة لزوجته، و تقرر تسمية شقيقها كمحرم لها عقب إبعاده، إلا أنه عاد إلى المملكة مخالفاً نظام الابتعاث.

مقالات ذات صله