هل ممارسة العادة السرية بالماء تسبب العقم

هل ممارسة العادة السرية بالماء تسبب العقم

لقد اتفق علماء الدين على تحريم العادة السرية لما ينتج عنها من أضرار على الجانبين النفسي و البدني ، خاصة وإنها من الأمور السيئة التي يعتاد الإنسان على فعلها كوسيلة لتفريغ الشهوة، ولكنه بالتأكيد بها العديد من المخاطر والسيئة على الفتيات في حال استخدام الماء لتلك العادة السيئة .

.العادة السرية :

غالباً ما تبدأ ممارسة العادة السرية في مرحلة البلوغ إلا أنها أحياناً قد تحدث منذ الطفولة و ذلك في بعض الحالات القليلة، ويرجع السبب في هذا الأسم العلمي إلى وجود ما يسمى بنكاح اليد الذي يعني أن يستدعى الشخص شهوته عن طريق العبث بمنطقة الفرج و يكون ذلك بالاستعانة باليد أو ببعض الجسد.

وللأسف الشديد قد يظل الشخص مستمراً في ممارسة تلك العادة طوال حياته حتى بعد الزواج بسبب إدمانه على فعلها باستمرار. وبالتالي قد تهدد حياته الزوجية لانه اعتاد على فعل محرم بعيداً عن نطاق الدين .

مخاطر ممارسة العادة السرية بالماء والعقم:

يعد استخدام الماء للعادة السرية هو أمر بالغ الخطورة الشديدة لما قد يلحق الضرر بصاحبه ، خاصة وأن هناك بعض الفتيات قد يلجأن للعادة السرية باستخدام الماء الشديد مما قد يلحق الضرر بمنطقة المهبل  حيث قد تلاحظ الفتاه وجود دم مختلط ببعض الإفرازات و يكون هذا الأمر نتيجة تعرض عنق الرحم للاحتقان بسبب حدوث تهيج و إثارة شديدة .

مخاطر العادة السرية بالماء
مخاطر العادة السرية بالماء

ونتيجة تعرض منطقة الفرج للتدفق الشديد من الماء  فيؤدي ذلك إلى التأثير على الأوعية الدموية الموجودة بها و التي تنزف بسهولة لأقل الأسباب ، وبناء على ذلك تلاحظ الفتيات بعض الدم الغير مختلط بالإفرازات ، و يكون هذا الأمر ناتجاً على وجود خدش في جلد الأشفار و هي عبارة عن أجزاء من الجلد مشابهة للشفة تعمل على حماية المهبل .

ومن الجدير بالذكر أن الماء يلحق الضرر  بجلد الفرج و حواف فتحة المهبل كما ذكرنا من قبل ، إلا أنه يجب أن يتم الابتعاد عن ممارسة هذه العادة المحرمة حتى تقي الفتاه نفسها من أي خطر يُمكن أن تتعرض إليه. كما ممارسة تلك العادة تسبب إحتقان بمنطقة الرحم بما قد يؤثر مستقبلاً على الإنجاب ويتسبب في وجود العقم على حد قول الأطباء .

لأن هناك العديد من الفتيات تخشي حدوث إصابة أو تمزق لغشاء البكارة ولكنه يحدث به أذي إذا تم إدخال جسم صلب به .

أضرار العادة السرية :

1-نتيجة الإدمان المستمر لممارسة العادة السرية فيصح الشخص غير قادر  على الوصول للنشوة الجنسية عند ممارسة العلاقة الحميمة بشكل طبيعي أثناء الزواج.

2- قد يستعين الإنسان الذي يقوم بعمل ذلك لما هو أكثر حرمانية حتى يصل إلى ملاذته فقد يلجأ إلى مشاهدة المزيد من الأفلام الإباحية ، أو القيام ببعض الأعمال المحرمة .

3-يصاب بالإدمان بممارسة العادة السرية ويكون من الصعب عليه التخلي عن تلك العادة السيئة .

مخاطر العادة السرية بالماء
مخاطر العادة السرية بالماء

4-الإصابة بالتشتت  الذهني بالإضافة إلى عدم الانتباه للحياة الاجتماعية و انشغال التفكير في ممارسة العادة فقط .إلى جانب الشعور بالتعب و الإرهاق الشديد و عدم القدرة على التركيز و الإصابة بضعف الذاكرة .

5-الإحساس بآلام في الأعضاء التناسلية كما قد يصاب الرجال باحتقان في البروستاتا و منطقة الحوض ، كذلك قد تؤدي على المدى الطويل و مع كثرة ممارستها إلى حدوث مشاكل متعلقة بالتبول اللا إرادي .

لماذا حرم الشرع العادة السرية :

الاستمناء محرم لأدلة من القرآن والسنة :

أولاً : القرآن الكريم :

قال ابن كثير رحمه الله تعالى : وقد استدل الإمام الشافعي ومن وافقه على تحريم الاستمناء باليد ،بهذه الآية وهي قوله تعالى :

( والذين هم لفروجهم حافظون . إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين . فمن ابتغى وراء ذلكفأولئك هم العادون ) 4-6 سورة المؤمنون

وقال الشافعي في كتاب النكاح : فكان بيّناً في ذكر حفظهم لفروجهم إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم تحريم ما سوى الأزواج وما ملكت الأيمان .. ثم أكّدها فقال : (فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون )، فلا يحل العمل بالذكر إلا في الزوجة أو في ملك اليمين ولا يحل الاستمناء والله أعلم . كتاب الأم للشافعي.

واستدل بعض أهل العلم بقوله تعالى : ( وَلْيَسْتَعْفِفْ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ) النور 33

ثانياً: السنة النبوية :

استدلوا بحديث عبد اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قال : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبَابًا لا نَجِدُ شَيْئًا فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ الْبَاءةَ ( تكاليف الزواج والقدرة عليه ) فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ  (حماية من الوقوع في الحرام ) رواه البخاري.

فيديو مقترح :

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله