مدينة ميونيخ الالمانية…مقصد العرب

تتميز مدينة ميونيخ بجنوب المانيا بانها مدينة سياحية من الطراز الاول ، لذلك اصبحت على مدى السنين المقصد الاول للسياح عموما والعرب خصوصا، وفيما يلي معلومات عن هذه المدينة.

ميونخ أو ميونيخ (بالألمانية: München مينشن) هي ثالث أكبر مدن ألمانيا وعاصمة ولاية بافاريا، تقع المدينة في جنوب ألمانيا على نهر إيسار على بعد حوالي ساعة بالسيارة من جبال الألب،تدعى أحيانا بالعاصمة الخفية لألمانيا. يبلغ عدد سكانها الذين يعيشون ضمن حدود المدينة حوالي 1.31مليون نسمة، موقعها المميز في وسط أوروبا، جعلها عبر التاريخ محطة ومركز مهم في القارة، اليوم تشكل ميونخ باقتصادها، إحدى أغنى مدن ألمانيا وأقواها اقتصاداً. بها مقر عدد من الشركات والمصانع الألمانية المهمة، أهمها شركة السيارات بي ‌إم ‌دبليو (BMW)، شركة التأمين أليانز، شركة سيمينز للكهربائيات والاتصالات وشركة مان لصناعة المركبات الثقيلة، هي أيضا مركز مهم للموضة والثقافة والأدب في ألمانيا، حيث بها مقر عدد من محطات التلفزة والإذاعة وحوالي 300 دار نشر، يزورها سنويا حوالي ثلاثة ملايين سائح، حسب الإحصاءات بالألمانية، فإن ميونخ تعد المدينة المفضلة الأولى للمعيشة في ألمانيا.

تأسست المدينة كقرية إلى جانب مستوطنة الكاهن مونيشن (باللاتينية Monacum, Monachium) على يد ويلف هنري الملقب بالأسد، دوق ساكسونيا وبافاريا، نمت القرية إلى جانب كنيسة القديس بطرس الحالية بجانب الجسر، الذي بناه هنري على نهر إيزار.

بعد حوالي عقدين من الزمن حصلت ميونخ على صفة المدينة وتم تحصينها،و أصبحت عام 1255 مقر عدة أمراء وفي عام 1314 اتخذها الملك لودفيغ الرابع مقرا له، توج عام 1328 ليصبح قيصرا. أدخل تحسينات عدة على ميونخ ونمت في عهده بسرعة. أصبحت ميونخ عاصمة بافاريا عام 1506. في العقود اللاحقة صارت ميونخ مركزا مهما لعصر النهضة ومركزا لمناهضة الإصلاح الديني في ألمانيا الذي بدأه مارتن لوثر. في خضم الحروب التي أقيمت على اثر الانشقاق في الكنيسة، احتلت القوات السويدية (اللوثرية) ميونخ (الكاثوليكية) في عام 1632. أثر ذلك، ومعه وباء الطاعون الذي انتشر في المدينة لاحقا، على النمو السكاني في المدينة، حيث خسرت في هذه الفترة ثلث سكانها. بعد نهاية حرب الثلاثين عاما 1648، تعافت ميونخ بسرعة وبدأ طابع البناء الباروك الإيطالي بالانتشار فيها. بعد تحالف القيصر ماكسيميليان الثاني مع فرنسا، احتلت القوات الإسبانية المدينة 1704 لعدة سنوات تحت حكم آل هابسبورغ..

بعد نهاية الحرب العالمية الأولى عاشت ميونخ أحد أسوأ فتراتها على مر العصور مما مهد الطريق لبزوغ نجم الفكر اليميني المتشدد الذي عرف فيما بعد بالفكر النازي، تسلم الزعيم اليميني أدولف هتلر المستشارية في ألمانيا في العام 1933م، أعلن هتلر مدينة ميونخ عام 1935 “كعاصمة الحركة”، دمرت أجزاء كبيرة من المدينة خلال الحرب العالمية الثانية، ولكن في فترة الخمسينيات والستينيات أعيد إعمار ميونخ ونمت بسرعة لتصبح مدينة يفوق عدد سكانها المليون نسمة، أقيمت فيها الألعاب الأوليمبية الصيفية عام 1972 وكانت أحد مدن كأس العالم لكرة القدم التي أقيمت في ألمانيا عام 1974، أقيمت فيها مباراة افتتاح كأس العالم لكرة القدم 2006 بين منتخبي ألمانيا وكوستاريكا.

تشتهر ميونيخ عالمياً بأنها مدينة ثقافية عالمية الطابع، إذ أنها تمتلك مئات المتاحف والمعارض الفنية، والقصور الأثرية والكنائس، والكثير من الكنوز الثقافية والفنية التي تجعل منها من البقاع المميزة على مستوى العالم. ومن المعالم الشهيرة هناك المسرح الوطني (Nationaltheater) ومبنى بلدية ميونخ القديم (Altes Rathaus ألتس رات هاوس) ومكتب تسجيل الاختراعات الألماني (بالألمانية: Deutsches Patentenamt) ومكتب تسجيل الاختراعات الأوروبي (بالألمانية: Europäisches Patentenamt) ومبنى بلدية ميونخ الجديد (بالألمانية: Neues Rathaus) وصالة فيلدهيرن (بالألمانية: Feldherrnhalle) وملعب أليانز ارينا (بالألمانية: alianz arina) والكثير من الأماكن التي تشمل كل جوانب الحياة.

ساحة مريم (بالألمانية: Marienplatz): تقع في مركز المدينة، وقد سميت هكذا أسوةً بعمود مريم (بالألمانية: Mariensäule) الموجود في وسطها، حيث يوجد أيضاً مبنى البلدية القديم والحديث. يحوي برجها على الراثاوس-غلوكينسبيل (بالألمانية: Rathaus-Glockenspiel). كما يوجد فيها ثلاث أعمدة تعود إلى العصور الوسطى، وهي الإسارتور (بالألمانية: Isartor) في الشرق والسيندلينغر تور (بالألمانية: Sendlinger Tor) في الجنوب والكارلستور(بالألمانية: Karlstor) في غرب المدينة الداخلية. يقودك الكارلستور، الذي دمر خلال الحرب العالمية الثانية وأعيد بناءه لاحقاً، إلى ساحة واسعة تدعى الستاخوس (بالألمانية: Stachus) التي يهيمن عليها قصر العدل (بالألمانية: Justizpalast) والنافورة.

قصر ريزيدينز الكبير (بالألمانية: Residenz): افتتح المجمع في العام 1385م على طرف بلدة ميونخ القديمة، ويصنف من بين أهم المتاحف في أوروبا للتصميم الداخلي. وكونه مر بالعديد من التوسيعات، يضم المتحف أيضاً الخزينة (بالألمانية:cum and cumshots Schatzkammer) ومسرح كافيليوس (بالألمانية: Cuvilliés Theatre) على نمط الروكوكو الرائع. ومن القصور الموجودة في ميونخ والقريبة من قصر ريزيدينز هناك قصر بورشا (بالألمانية: Palais Porcia) وقصر بريسنغ (بالألمانية: Palais Preysing) وقصر هولنشتين (بالألمانية: Palais Holnstein) وقصر الأمير كارل (بالألمانية: Prinz-Carl-Palais).

الإستاديوم الأولمبي (بالألمانية: Olympiastadium): يعتبر هذا المكان مثالاً عالمياً حيث يجمع هذا المبنى بين فن العمارة والمهام الوظائفية والتقنية في تناغم واضح.وبالإضافة للألعاب الرياضية حيث تحطم الأرقام القياسية، يستخدم كموقع مهرجانات في الهواء الطلق. ومن أهم الحفلات التي أقيمت على أرض هذا الإستاديوم حفل روبي ويليامس ورولينغ ستونس.

الموقع الرسمي لمدينة ميونيخ:

http://www.muenchen.de/int/en.html

 

المصدر:ويكيبيديا العربية بتصرف

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله