مذابح البوسنة والهرسك

مذابح البوسنة والهرسك

مجلة شباب 20

في أبريل 1992، أعلنت حكومة الجمهورية اليوغوسلافية البوسنة والهرسك استقلالها عن يوغوسلافيا وعلى مدى السنوات القليلة التالية استهدفت قوات صرب البوسنة، بدعم من الجيش اليوغوسلافي الخاضع لسيطرة الصرب، مسلمي البوسنة والمدنيين الكروات بجرائم فظيعة خلفت 100 ألف من الموتى أي ما يعادل 80% من مسلمي البوسنة بحلول عام 1995.كانت هذه أحد أسوأ الإبادات الجماعية منذ الهولكوست النازية التي خلال الحرب العالمية الثانية.

  • البداية:

بعد الحرب العالمية الثانية أصحبت دول البلقان (البوسنة والهرسك وصربيا والجبل الأسود وكرواتيا وسلوفينيا ومقدونيا) جزءاً من الاتحاد الفدرالي لجمهورية يوغوسلافيا، وبعد وفاة الزعيم اليوغوسلافي، جوزيب بروز تيتو عام 1980، تنامت النزعة القومية بين الجمهوريات اليوغوسلافية مهددة بتقسيم اتحادهم وازادت هذه النزعات حدة بعد منتصف الثمانينيات ومع وصول الزعيم الصربي سلوبودان ميلوسوفيتش إلى السلطة. وفي عام 1991 أعلنت سلوفينيا وكرواتيا ومقدونيا استقلالها، وخلال الحرب التي تلت في كرواتيا أيد الجيش اليوغوسلافي، الخاضع لسيطرة الصرب الانفصاليين، اشتباكات الصرب الوحشية مع القوات الكرواتية.

شكل المسلمون في البوسنة معظم التعداد السكاني قبل عام 1971، وقد هاجر معظم الصرب والكروات بعد عقدين من الزمن. وفي عام 1991 شكل المسلمون 44% من تعداد البوسنة البالغ 4 ملايين نسمة وشكل الصرب 31% والكروات 17%. وأسفرت الانتخابات التي عقدت في نهاية 1990 عن انقسام في الحكومة الائتلافية التي تحوي ممثلين عن القوميات الثلاث بقيادة علي عزت بيغوفيتش. وفي 3 مارس 1992 أعلن الرئيس بيغوفيتش استقلال البوسنة.

  • مذبحة سربرنيتسا

في صيف عام 1995 كانت ثلاث بلدات في شرق البوسنة ( سربرنيتسا وزيبا وغورازدة) خاضعة لسيطرة الحكومة البوسنية وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أن هذه المناطق هي مناطق آمنة عام 1993 منزوعة السلاح وتحت حماية قوات حفظ السلام الدولية. ومع ذلك تقدمت قوات الصرب إلى سربرنيتسا متجاوزة كتيبة هولندية من قوات حفظ السلام في 11 يوليو وعملت على فصل المدنيين البوسنيين ووضعت النساء والفتيات في حافلات وأرسلوا إلى أراض تحت الحكم البوسني حيث تم اغتصاب بعضهن وما بقي من رجال في البلدة قتلوا على الفور أو نقلوا إلى مواقع القتل الجماعي. وتقول تقديرات أن عدد القتلى تجاوز 8000 شخص.

في أغسطس 1995 انضمت منظمة حلف شمال الأطلسي في جهودها مع قوات البوسنة وكرواتيا في قصف مستمر لمدة ثلاثة أسابيع لقوات الصرب العسكرية ومواقعها وبعد تعثر اقتصاد صربيا مع العقوبات المفروضة عليه من الأمم المتحدة وافق ميلوسفيتش بعد ثلاث سنوات من الحرب على مفاوضات السلام في نوفمبر 1995 ونتج عنها انشاء بوسنة الفدرالية والمنقسمة إلى الاتحاد الكرواتي البوسني والجمهورية الصربية.

  • الرد الدولي:

في مايو 1993، أنشأ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة (ICTY) في لاهاي، هولندا. وكانت هذه أول محكمة دولية منذ محاكمات نورمبرغ في 1945-1946، وأول محاكمة لإبادة جماعية وجرائم الحرب وكان رادوفان كاراديتش والقائد العسكري لقوات صرب البوسنة الجنرال راتكو ملاديتش، من بين المتهمين أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة الابادة الجماعية وجرائم أخرى ضد الإنسانية.

مقالات ذات صله