مرض “متلازمة الحاسوب”

ترتفع إمكانية إصابة أي شخص يقضي ساعتين وأكثر أمام شاشة جهاز الكمبيوتر يومياً بمرض “متلازمة الحاسوب البصرية”،وهو عبارة عن مجموعة من الأعراض التي يعاني منها أكثر المشتغلين بأعمال الحاسوب وغيرهم ممن يقضون أوقاتاً طويلة أمام شاشة الحاسوب .

ويقول الدكتور أحمد الخواجة استشاري أمراض وجراحة مقدمة العين ورئيس قسم العيون في مستشفى الجبر في الإحساء أن مثل هذه الأعراض تصيب أعداداً ليست بالقليلة من مستخدمي الحاسوب من دون تنبههم لوجود المشكلة،موضحاً أن أعراض هذه المتلازمة هي الشعور بجفاف وتهيج بالعين،وأحياناً تكون مصحوبة بحكة ودموع، وصعوبة التركيز والرؤية بوضوح أثناء القراءة،ورؤية الحروف وكأنها أكبر أو أصغر مما هي عليه فعلاً في بعض الأحيان،وصعوبة النظر للبعيد بعد التركيز لفترة على شاشة الحاسوب،والصداع والشعور بالإرهاق والشعور بثقل بالجفون، بالإضافة إلى آلام الظهر والكتفين.

ونصح الخواجة في مقابلة أجرتها معه صحيفة الرياض السعودية بتفادي هذه الأعراض بوضع شاشة الحاسوب بحيث تكون على بعد 18إلى 28بوصة من العينين، واستخدام النظارات الخاصة بذلك والتي تعطي الرؤية الواضحة على هذه المسافة بدون أي إجهاد على عضلات العين، وكذلك احتواؤها على مضادات للأضواء المنعكسة، وكذلك استخدام عدسة مكبرة توضع أمام شاشة الحاسوب تقوم بتكبير الصورة المرئية لتقليل الحاجة للتركيز عليها من قريب وبالتالي تقليل الإجهاد على العين، ويجب أن يكون مستوى شاشة الحاسوب أدنى من مستوى العينين بمقدار 10إلى 15درجة، ويكون أعلى الشاشة أبعد قليلاً عن العين من أسفلها، بالإضافة إلى أخذ استراحة قصيرة بعد كل نصف ساعة عمل على الحاسوب ومحاولة النظر أثناء ذلك إلى أشياء بعيدة كالنظر من خلال نافذة الغرفة مثلاً وذلك لإرخاء عضلات العين، مشددا على كثرة الرمش من أجل ترطيب العينين وتقليل الشعور بالتهيج، مبيناً في هذا الصدد أن الأرقام الإحصائية تشير إلى أن الرمش يقل بحوالي خمس مرات عن الطبيعي عندما ينهمك الإنسان بالعمل على شاشة الحاسوب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله