مشاهد مأساوية وفضائح تكشف الإهمال في مستشفى جازان العام

مشاهد مأساوية وفضائح تكشف الإهمال في مستشفى جازان العام

مجلة شباب 20

رصدت وسائل الإعلام العديد من الوقائع التي كشفت الإهمال في مستشفى جازان العام، الذي تعرض فجر اليوم لحريق هائل، لقي على إثره 25 شخصاً مصرعهم، وأصيب بسببه أكثر من 107 أشخاص.

وتسبب الإهمال الذي اتضح بعد ذلك في زيادة حجم الكارثة التي كان من الممكن السيطرة عليها والحد من عدد المتوفين والمصابين، فقد تأخر خروج المرضى والمرافقين أثناء الحريق بالمستشفى، بسبب أن أبواب الطوارئ الموجودة في القسم الذي حصل فيه الحريق مغلقة بالسلاسل مما يعكس الإهمال الواضح.

إقفال أبواب الطوارئ بالسلاسل كان سبباً في قفز أحد الأطفال من أحد الشبابيك هرباً من النيران بعد أن فشل من إيجاد مخرج متاح، حتى لقي مصرعه على الأرض بعد محاولة الهرب من الموت في الحريق.

وفي جانب آخر من جوانب الإهمال، أوضح زوج إحدى الممرضات في المستشفى بحسب إفادة زوجته له أنه منذ أكثر من شهرين، وهم يرفعون الشكاوى والطلبات للإدارة بخصوص مشاكل الالتماس المتكررة دون استجابة؛ بسبب تسرب مياه بجانب أسلاك الكهرباء، لدرجة أن الممرضات والعاملات كن يجففن أماكن البلل حول الأسلاك الكهربائية.

ومن جهة أخرى، تداول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عدد من الصور التي تصوّر الوضع المأساوي الذي خلّفه الحريق الذي اندلع بمستشفى جازان العام، كما نُشرت مقاطع فيديو لمحاولات الإسعاف إنقاذ حياة أكبر عدد ممكن من المصابين.

 

مقالات ذات صله