مصر: الأهالي يكشفون تفاصيل جريمة عامل حوّل مسجداً إلى وكر دعارة

مصر: الأهالي يكشفون تفاصيل جريمة عامل حوّل مسجداً إلى وكر دعارة

مجلة شباب 20

سادت اليوم حالة من الغضب بين أهالي مدينة “دمنهور” المصرية، بعد أن تم القبض على عامل بأحد مساجد المدينة استغل مصلى السيدات فى كسب المال الحرام، عن طريق تسهيل استخدامه للباحثين عن المتعة الحرام (فى غير أوقات الصلاة) مقابل 50 جنيهًا لكل زوج من الزبائن.

و طالب عدد من أهالي مدينة “دمنهور” بإقامة حد الزنا على المتهمين رجماً فى ميدان الساعة بوسط مدينة “دمنهور”.

فى البداية يقول محمد أبو العلا المحامي، أحد أهالي مدينة “دمنهور”، إن الواقعة هي مؤشر لانهيار الأخلاق، و تؤكد غياب الرقابة و انعدام معايير المسؤولية المفترضة فى القائمين على متابعة و مراقبة هؤلاء العاملين، مضيفاً أنه لابد من اتباع معايير منضبطة فى اختيار العاملين بالمساجد، و وضع آلية لمراقبة حسن سير العمل بالمساجد بوجه عام.

و طالب أشرف المهدي، “مديرية أوقاف البحيرة” بتحمل مسؤوليتها عن تلك الكارثة التى هزت أركان محافظة البحيرة بأكملها، و أكد على ضرورة محاكمة هؤلاء الفسقة محاكمة علنية لكي يكون هناك رادع لكل من تسول له نفسه فعل مثل هذه الأفعال المشينة التى تشوه صورة المسلمين، نقلاً عن “جريدة الأنباء” الكويتية.

و أكد أحمد صبحى على ضرورة إغلاق المساجد فى غير أوقات الصلاة لمنع استغلالها فى أي أفعال مخالفة للقوانين و الشرع، مشيراً إلى أن هناك الكثير من الوقائع التى يندى لها الجبين تتم بالتواطئ مع العاملين بالمساجد خاصة بالمناطق الريفية و التي يصعب مراقبتها.

فيما أكدت حنان حسنى، أنها و معظم سيدات المنطقة صعقن من هول الصدمة، حينما شاهدن رجال المباحث يقتادون متهمة خارج المسجد و هي بقميص النوم، مضيفة أنها لم تتصور أن تحملهم المعصية على ارتكاب جريمة الزنا داخل بيت من بيوت الله، و طالبت “حنان” بتوفير عاملات تابعات لوزارة الأوقاف للكشف عن المنتقبات المترددات على المساجد خاصة بعد اكتشاف العديد من الجرائم التى يختبئ فيها المجرم وراء النقاب.

من جانبه أكد الدكتور إبراهيم الحشاش وكيل وزارة الأوقاف بالبحيرة أن هذه الواقعة حالة فردية، مضيفاً أنه تم إحالة مدير إدارة الأوقاف بمدينة “دمنهور” إلى التحقيق، و كذلك نقل جميع العاملين بهذا المسجد إلى أماكن أخرى، و أوضح وكيل وزارة الأوقاف أنه تم تكثيف الحملات المرورية بجميع مساجد المحافظة و التي تتم من قبل لجنة المراقبة و المتابعة، مع تطبيق قرارات وزارة الأوقاف بمنع فتح المساجد إلا فى أوقات الصلاة و اتخاذ إجراءات حازمة حيال المخالفين لتلك القرارات.

ترجع أحداث الواقعة حينما وردت معلومات للعقيد طلال أبو وافية، رئيس مباحث الآداب بالبحيرة، تفيد بقيام “صبرى.م.ع”، 39 سنة، عامل بمسجد بمدينة “دمنهور” بالقرب من المستشفى العام، باستغلال مصلى السيدات بالمسجد فى استقطاب الساقطات لممارسة الدعارة مقابل حصوله على عمولة قدرها 50 جنيهاً عن كل اثنين من الزبائن رجل و امرأة.

مقالات ذات صله