مضغ العلكة علاج فعال للوقاية من شلل الأمعاء

مضغ العلكة علاج فعال للوقاية من شلل الأمعاء

مجلة شباب 20

“مضغ العلكة ثلاث مرات في اليوم”، تبدو هذه العباراة من العبارات المألوفة التي يسمعها المريض من الطبيب لدى وصف الدواء له، لكن الملفت في هذه العبارة هو الدواء، فهل يمكن للعلكة أن تكون دواءاً مستخدماً في الوصفات العلاجية؟

يهوى الكثيرون مضغ العلكة أو ما يعرف باللبان في بعض الدول العربية، و غالباً ما ترتبط هذه العادة بسن الشباب، إذ يعتقد الكثيرون أن هذه العادة لا تليق بكبار السن، لكن خبراء الصحة يرون الأمر بطريقة مختلفة. إذ يعد مضغ العلكة من بين أحدث طرق العلاج العلمية و التي أثبتت نجاعتها في الوقاية من مشكلة شلل الأمعاء، و هو ما يؤكده البروفسور الألماني “فولفغانغ شفينك” في حديثه لقناة “DWعربية” عبر برنامج “صحتك بين يديك”.

و يعد البروفسور “شفينك” واحداً من بين الأطباء الألمان الذين يعتمدون على العلكة في علاج شلل الأمعاء، و يضيف بقوله “إن مضغ العلكة يمنع الإصابة بشلل القولون و يعيده إلى نشاطه المعهود”، بعد العمليات الجراحية يعاني البعض من شلل بالأمعاء، ما يزيد من شدة معاناة المريض، و بمضغ العلكة يمكن تحفيز الهضم و تجنب شلل الأمعاء الخطير، فمضغ العلكة يخفف من انتفاخ البطن و يساعد على ضبط عملية التغوط، ما يشعر المريض بالراحة على حد اعتبار الجراح الألماني “ميشائيل شيرون” في حديثه لقناة “DWعربية” عبر برنامج صحتك بين يديك.

فانتفاخ القولون يؤدي إلى حدوث شلل تام لعملية الهضم، و هو ما يسبب آلاماً شديدة و له تبعات خطيرة، و من بينها خلل في توزيع السوائل في الجسم، ما ينتج عنه من أمراض تهدد حياة المريض، و بمضغ العلكة يمكن التخلص من هذه الأعراض الخطيرة، نقلاً عن “صحيفة البيان” الإماراتية.

أما تفسير ذلك، فيعود إلى أن مضغ العلكة يوحي للجسم بوجود شيء ما يتم تناوله، و ينتج عن ذلك ردود أفعال تساعد على بقاء القولون في حالة متوازنة. فضلاً عن أن مضغ العلكة ليس له تأثيرات جانبية على صحة المريض على حد اعتبار الجراح الألماني “ميشائيل شيرون”.

و يرى الجراح “شفينك” أن التخلص من مشكلة شلل الأمعاء تنفي المعتقد الطبي الشائع سابقاً و هو أن تناول المريض للطعام مبكراً يؤدي إلى تفكك خيوط العملية بسبب مشكلة انتفاخ القولون و ما ينتج عنه من مشكل أخرى كالإمساك، بل على العكس من ذلك، فتناول المريض الطعام بعد التدخل الجراحي مباشرة، يساعد المرضى على استعادة نشاطهم سريعاً و الشعور بالتحسن، على أن يلتزم المريض بـ”مضغ العلكة” ثلاث مرات في اليوم.

مقالات ذات صله