معلومات عن اثينا عاصمة اليونان

 athena-greece

أثينــا . عاصمة اليونان و من أشهر المدن التاريخية في العالم . عدد سكانها 885,737 نسمة ، صارت عاصمة لليونان عام 1834م بعد أن حلرر الاغريق أنفسهم من الحكم التركي . و لكن شهرتها ترجع الى القرن الخامس قبل الميلاد عندما كانت أقوى و أكثر المدن تحضرا في العالم ، و اسمها بالاغريقية أثيتاي .

تقع أثينا على سهل قرب النهاية الجنوبية لشبه جزيرة أتيكا التي تمتد من الجنوب الشرقي لليونان الى بحر ايجه ، و يحد أثينا هلال من الجبال التي يبلغ ارتفاعها 1,400م من جهة الشمال و الغرب و الشرق ، و تبعد نحو ثمانية كيلومترات عن بيرابوس ( بيرية ) أكبر موانىء اليونان.

لم يكن في أثينا سوى عدة الاف من السكان عندما استقلت اليونان , وبدأت اثينا الحديثة بحكم الملك الالماني البافاري اوتو الاول الذي كان اول ملك لمملكة اليونان الحديثة ، واثناء فترة حكمة التي امتدت من عام  1832 م الى 1862 م ، وبموجب توجيهاته بنى المعماريون الالمان اثينا الحديثة .

اما اثينا القديمة فقد كانت المركزالثقافي الرائد في العالم الاغريقي ، ففيها عاش معظم الكتاب  الاغريق المبدعين الذين الفوا في الفن المسرحي والتاريخ والشعر والفلسفة وقد ظل اثرها باقيا على الداب والعلوم حتى اليوم /فمن رائييهم المشهورين إيسخيلوس و سوفوكليس , ويوبيدس ، ومن كتاب الكوميديا اريسطوفانيس ، ومن الفلاسفة سقراط وافلاطون، ومن المؤرخين ثيوسيديدس ومن الخطباء ديموسثينيس ، ومنها ايضا المعماريون امثال فيدياس وغيره من المعماريين الذي بنوا الروائع الفنية الكلاسيكية التي ظلت اثارها باقية حتى اليوم . كما ان ديقراطية اثينا كانت مثالا استقى منه صانعو= القوانين الكثير ،وظلت مصدر وحي لهم لعهود طويلة .

ولعل كل هذا هو الذي جعل بيركليس ، احد ساسة اثينا المحنكين يسميها مدرسة ليونا . والواقع ان اثينا كانت اكثر من ذلك ، فقد كانت ، من اوجه كثيرة ، المكان الذي ولدت فيه لحضالرة الغربية .

اثينا الحديثة

المعالم . تتمركز الحياة في مدينة اثينا الحديثة حول ثلاثة ميادين رئيسية هي  ميدان سبينتاجما وميدان امونويا ،وميدان موناسترياكي ، ويشكل ميدان سبينتاجما – الذي يعف ايضا باسم الميدان الدستوري – المركز الاداري للمدينة وهو مواجه لمبنى البرلمان ( القصر الملكي سابقا ) ،والذي اعلن من شرفته دستو اثينا عام 1842 م . ويحرس هذا المبنى ، ونصب الجندي المجهول ،مجموعة مخصوصة من الجند ، تسمى إفزونز، ويرتدون زيا تقليدية زاهي الالوان ، وتقف مباني الفنادق والمكاتب في مواجهة الميدان ايضا .

اما ميدا امونويا – ويعرف احيان بميدان الكونكورد – فيقع على بعد كيلومتر واحد شمال غربي ميدا سينتاجما ، وتفصل بين الميدانين منطقة السوق والمحال التجارية والمطاعم / كما ان الشوارع الرئيسية وخطوط المركبات العامة تتفرع من ميدان امونيا .

الى الجنوب من هذا الميدان يقع ميدان موناسبرياكي – وهو قلب منطقة السوق – ويحيط به عدد كبير من الحوانيب الصغيرة ، واماكن االبيع المكشوفة  ومجلات بيع الصحف والى الشرق منه توجد منطقة بلاكا التي يرجع تاريخها الى عهد حكم تركيا لليونان ،حيث كانت اثينا انذاك قرية صغيرة ، ولا زالت المنطقة تحمل سمات ذلك العهد التركي ، التي تبدو في شوارعها الحجرية المتعرجة ، وحوانيتها الصغيرة ومقاهيها الكثيرة .

يرتفع في الشمال الشرقي من اثينا جبل ليكابتس , وهو ذو شكل مخروحي ، ويبلغ ارتفاعه نحو 280 م ، ويمكن رؤية كل المدينة اعلاه ، والى جنوبه توجد المنطقة السكنية الراقية لامسماة كولوناكي .

ويقع تل اكروبولس الكبير المنبسط في الجهة الجنوبية الغربيةمن المدينة ، وقد كان المركز الاصلي للحياة في اثينا القديمة . وتوجد فيه عدة اثار تاريخية ، مثل الاختيوم والبارثينون والبروبيليا ومعبد اثينا نايك ، واثار اخرى تذكر بماضي زاهر.

السكان . اثينا مركز الينونان الثقافي ، وثعيش فيها عدد كبيرمن الناس ، كما يزورها كثير من الاحانب ، المر الذي يضفي عليها جوا من العالمية ، ويجعل حياتها اكثر عصرية من اي مدينة يونانية اخرى . ويعمل معظم سكانها الاجانب إما في سفارات بلادهم ، او في شركات تجارية ، او مؤسسات تعليمية .

ويتبع معظم اهل اثينا – مثلهم مثل 95 % من ساكن اليونان – الكنيسة الارثودكسية الاغريقية . وفي اثينا عدد كبير من الكنائس ، اكبرها الكاتدرائية التي بُدىء في بنائها عام 1840 م ، واكمل عام 1855 . وهناك ايضا كنيسة القديس نكوديمس التي يرجع تاريخها الى القرن الحادي عشر ميلادي .

يشبه طعام اهل اثينا اطعمة مناطق شرقي البحر الابيض المتوسط . وهو يتكون عادة من لحم الضأن المطبوخ بطرق عدة ، وكذلك انواع كثيرة من السمك والماكولات البحرية  . ومن اطعمتهم المميزة الفيتا ، وهي جبن مصنوع من البن الاغنام او الماعز ، ومخلوط بشيء من الخمر الممزوج بمادة صبغية .

ومعظم اهل اثينا يعيشون في شقق صغيرة، او منازل رخيصة / ويملك الكثير منهم سيارت في حينا ان البعض الاخر يستعمل وسائل المواصلات العامة ، كالمركبات العامة ، ةقطارات الانفاق التي تربط اثينا بمنطقة بيرايوس .

التعليم والحياة الثقافية . في اثينا عدد من المدارس الحكومية , مؤسسات التعليم العالي . فبجامعة اثينا التي انشئت عام 1837 م ، كليات للقانون والطب والفلسفة واللاهوت والرياضيات والعلوم الطبيعية . وهناك جامعة اخرى هي الجامعة التقنية التي يدرس طلابها الهندسة والعولم الاخرى التي لا تدرس فس جامعة اثينا. والى جوار الجامعة التقنية يقع المتحف الاثري الوطني وهو واحد من اكبر المتاحف في العالم . ويحوي روائع فنية من المجوهرات والخزف وفن النحت ،  ويمثل كل عصور اليونان ، خاصة عصرها القديم ، وهناك متاحف اخرى في اثينا ، منها متحف بناكي ، ويحوي اعمالا فينة من عصور اليونان الوسطى والحديثة ،  وكذلك متحف اكروبولس والمتحف البيزنطي .

وقد اكتسبت مدراس علم الاثار في اثينا شهرة عالمية ، ومن اشهرها المدرسة المريكية للدراسات الكلاسيكية ، والمدرسة البريطانية للاثار ، وقد انشئتا في الثمانيات من القرن التاسع عشر الميلادي ، وتقومان بالحفريات ، وتدريب طلاب علم الاثار .

الاقتصاد . اثينا هي المركز الاقتصادي والمالي لليونان ، وبها عهدة مصانع تقوم بانتاج الاسمنت والكيميائيات والملابس والمنتجات الغذائية والبترولية والسفن والنسيج وغيرها . وهناك صناعات يدوية مثل فن نقش المجوهرات واعمال النحاس الاصفر والاحمر ، وصناعات اخرى مفضلة لدى السياح  . فالسياحة تؤدي دورا مهما في اقتصادها ، إذ ينعم السياح والزوار بحوانيتها ومطاعمها ومقاهيها الكثيرة .

المدينة القديمة

 

الاكروبولس ومبانيه . بنى قدماءالاغريق اثينا على تل صخري ذي قمة منبسطة واسعة تزيد مساحته على الابعة نكتارات بقليل , وهو التل المعروف باسم اكروبولس – ويعني المدينة العالية. وقد عاش حكام اثينا القدماء على هذا التل ربما لسهولة الدفاع عنه . وقد بنى اهل اثينا القدامى عىل هذا التل المعابد والمباني العامة ، وهو الان مهجور ، لا يعيش فيه احد .

وهناك بقايا لسور قديم ، واسوار اكبرحوله ، وكان اهل اثينا قد بنوها حول الاكروبولسما بين القرنين الثالث عشر الخامس عشر قبل الميلاد . وقد بنوا عليه ايض معبدا وهبوه لاثينا ، الالاهة الرعية للمدينة ,وظل هذا المعبد اكبر معابدها حتى وقت استيلاء الفرس عليها 480 ق. م ، وقيامهم بحطيم معظم المباني القائمة على تل اكروبولس . وفي عام 447 ق. م قام اهل اثينا تحت قيادة احد ساستها المحنكين بيركليس ، بإعادة بناء الاكروبولس ،واضافة مبان جديدة عليه مثل مبنى معبد البارثينون الفاخر المشاد من المرمر ،والمهدى الى الالاهة ايثنا . كما بدأ بيركليس بناء اليروبيليا ، وهو مدخل ضخم للاكروبولس ولكن بناءه الذي اعاقته الحرب البيلوبونزية لم يكتمل ابدا ، والى يمين هذا البناء يقف معبد اثينا نايك . وعلى بعد 55 م من البارثينون يقع معبد ارخثيوم ، الذي اتم اهل اثينا بناءه عام 400 ق. م تقريبا ، واهدوه الى معبودتهم اثينا ، والى الاله بوسيدون ،والى الملك ارخثيوس احد ملوك اثينا الخزافيين القدامى . ويتميز هذا المعبد ببهو الجنوبي الذي تقوم فيه ستة اعمدة مبنية على شلك عذارى يحملن سقفه . وقد حولت هذه الاعمدة في الثمانييات من القرن العشرين الى متحف الاكروبولس ، خوفا عليها من عوامل تلوث الهواء ،ووضعت مكانها اعمدة مشابهة لها مصنوعة من الاسمنت . على صورة تلك الاعمدة الاصلية ، أنظر : النحت .

مباني اخرى . الى الجنوب الشرقي من الكروبولس ييقع مسرح دايونيساس الذي كان الروائيون الاغريق القدامى يعرضون فيه رواياتهم ، ويرجع تاريخه الى القرن الرابع قبل الميلاد ، ويسع 15000 مشاهد . وقد ادخلت عليه تعديلات عديدة على مر الزمن ، ويوجد في الجهة الجنوبية الغربية من الاكروبولس مسرح اوديون ، المرمم ، وسعته اكثر من 5000 تمشاهد . ولايزال هذا المسرح مستعملا حتى اليوم ، ففيه تقرض العروض المسرحية والموسيقية , ويرجع الفضل في بنائه الى هيرودس ابيكوس احد اثرياء اثينا ، حيث اتم بناءه عام 160 م .

وتقع اجورا وهي سق اثينا القديمة الى الشمال الغربي من الاكروبولس ،وقد كشف علماء الاثار عن الكثير من مباني اجورا العامة ، ويوجد على طول ضلعه الشقي صف طويل من الاعمدة المرمرية المسقوفة التي تحوي بين جنباتها العديد من الحوانيت ، وتعرف باسم استوااوف اطالس . وقد تم بناؤها بين عامي 159 و 138 ق. م , اعيد بناؤها في الخمسينيات من القرن العشرين ،وهي اليوم متحف ، ومقر للحفريات الجارية في منطقة اجورا . انظر : الاغريق .

اما معبد هفاستس – ويسمى ايضا هفاستيوم ، او تيسيوم – فيقع خارج منطقة اجورا ،وقد تم بناؤه عام 449 ق. م ويعد من اكثر المعابد المعتنى بها في اليونان اليوم .

وعلى بعد نحو 370 م شرقي مسرح دايونيساس ، يوجد معبد زيوس الاوليمبي ،وهو اكبرالمعابد المبنية في اليونا ، وقد بدأ بناءه الطاغية الاغريقي بيزستراوتوس عام 530 ق. م ، ولم يكتمل بناؤه إلا في عهد الامبراطور هادريان الذي حكم في الفترة بين 117 و 138 م ، وقد احتوى المبنى على 104 اعمدة ، ارتفاع كل منها 17 م ولكن لم يبقى مها الان إلا 16 عمودا فقط .

من اليوتيوب:هاوي عربي يصور اثينا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

1 تعليقات

التعليقات مغلقه