من عامل في كازية إلى مؤسس أكبر شركة أزياء

من عامل في كازية إلى مؤسس أكبر شركة أزياء

مجلة شباب 20

في عام 1981 وصل دو وون “دون” تشانغ وزوجته جين سوك إلى أمريكا من كوريا الجنوبية واستقرا في لوس آنجلوس في سعي لتحقيق الحلم الأمريكي وكسب الملايين.

كان كلاهما في السادسة والعشرين من العمر، مفلسان ولا يتحدثا الإنجليزية ولا يملكان أي شهادات جامعية ولكنهما كانا مصران على تحقيق النجاح في صناعة القهوة، ولكن الأمر لم يسر كما أرادا.

لمدة ثلاث سنوات تلت عمل دون كبواب وعامل في كازية ونادل في محل القهوة لتغطية نفقات العائلة، ثم أثارت ملاحظة بسيطة انتباهه وكان لها الفضل في جلب المليارات لهم في النهاية.

قال دون لصحيفة التايمز عام 2010: “لاحظت أن كل من يقود أجمل السيارات يعمل في مجال الملابس الجاهزة.”

تلك الملاحظة قادتهم لفتح متجر لبيع الملابس بمساحة بلغت 900 متر مربع في لوس آنجلوس عام 1984 وأسموه Fashion 21. وحصل مشروعهم على 700 ألف دولار في السنة الأولى فقط. وبعد نجاح مشروعهم الأولي عملا على فتح متجر جديد كل ستة أشهر، وغيّرا اسم الشركة في النهاية ليصبح Forever 21.

اليوم تكسب الشركة من مبيعاتها في أكثر من 600 متجر حوالي 4.4 مليار دولار. وتبلغ صافي ثروتها 6.1 مليار دولار حسب مجلة فوربس.
Forever 21 هي شركة عائلية، ولا تزال. يشغل دون منصب المدير التنفيذي، وتشغل زوجته منصب مديرة قسم التسويق وتشارك ابنتيهما كذلك في الشركة في إدارة التسويق والإشراف على العناصر البصرية للعلامة التجارية. وقال دون لصحيفة التايمز التابعة للوس آنجلوس :”من المهم أن تتعلم بناتي من العمل المجد الذي قمنا به أنا وزوجتي لتحقيق هذا النجاح.”

لسن الفتيات فقد من يستمدون القوة والإلهام من قصة Forever21 بل أيضاً أي شخص يحمل حلماً ويود تحقيقه، يستطيع إلقاء نظرة على الشركة ويعلم أن كل هذا النجاح استطاع تحقيقه مهاجر كوري بسيط وطموح.

مقالات ذات صله