مهدي علي: سر نجاحنا اللاعب رقم 12

uae-team

مجلة شباب 20-دبي

هو مهندس الإنجاز الخليجي الذي حققه الأبيض الإماراتي في البحرين وهنا يكشف المهندس مهدي علي المدير الفني للمنتخب الإماراتي أسرار الفوز والتتويج بعد أن رفع راية المدرب الوطني مجدداً بين دول الخليج العربي بقيادته لمنتخب بلاده ليتوج بطلا لكأس الخليج 21 لكرة لقدم فيما تراجعت صورة المدرب الاجنبي كثيراً خلال تلك البطولة.
استطاع المهندس مهدي على استغلال قدرات لاعبي الإمارات الشباب وتوظيفها بالشكل المناسب ليقدم الأبيض عروضاً قوية في البطولة ويفوز في جميع مبارياته بدأها بالفوز على نظيره القطري 1/3 ثم على المنتخب البحريني 1/2 ،وعلى المنتخب العماني بهدفين نظيفين في الدور الأول وبعدها بهدف وحيد على المنتخب الكويتي في نصف النهائي قبل أن يختتم المنتخب الإماراتي مشواره بالتتويج باللقب بعد التغلب على نظيره العراقي 2-1 في الوقت الاضافي بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة النهائية بالتعادل 1-1.
عن سر تفوق المدرب الوطني في خليجي 21 حيث قاد مهدي على الإمارات للفوز باللقب، بينما وصل العراقي حكيم شاكر بمنتخب بلاده إلى المباراة النهائية يقول مهدي في أحد تصريحاته الكفاءة هي الفيصل في مجال التدريب، فإذا كان المدرب الوطني يمتلك قدرات تدريبية فهو الافضل لأنه يعلم جيداً كيف يفكر اللاعبون وقادر على إخراج أفضل ما لديهم من أداء. يشعر مهدي هلي بالفخر كونه المدرب الوطني الأول الذي يقود الأبيض للفوز بكأس الخليج للمرة الثانية في تاريخه وللمرة الاولى خارج الإمارات، ويكشف عن سر الكاب الأحمر الذي وضعه على رأسه طوال المشوار المنتخب الإماراتي في خليجي 21 قائلاً: أتفائل بارتداء الكاب الأحمر في جميع المباريات المهمة التي تولي قيادة فريقي فيها منذ بداية مشواري مع التدريب وأنا سعيد للغاية، وهو أمر رائع أن أفوز بهذه البطولة وفخور لأنني المدرب الإماراتي الأول الذي يقود منتخب بلادي للفوز بها، وأبارك للحكام وشعب الإمارات وللاعبين وللجهازين الفني والإداري هذا اللقب الذي أعتبره ثمرة مجهود كبير.
وكشف المدرب الإماراتي عن سر آخر لتفوق منتخب بلاده في خليجي 21 قائلا: الأداء الجماعي وعدم الاعتماد على لاعب بعينه السر في نجاح فريقي وفوزه باللقب.
ويتذكر مهدي اللحظات الاخيرة قبل بدء مباراة النهائي قائلاً: حينما دخلت الملعب في المباراة النهائية كان أول مرة فكرت به هو عدم الاعتماد على لاعب بعينه السر في نجاح فريقي وفوزه باللقب.
ويتذكر مهدي اللحظات الأخيرة قبل بدء مباراة النهائي قائلا: حينما دخلت الملعب في المباراة النهائية كان أول أمر فكرت به هو عدم السماح بعودة الجماهير الإماراتية الغفيرة وهي حزينة والحمد لله أننا حققنا إنجازاً كبيراً أهديه إلى الشعب الإماراتي وجميع المسؤولين وبشكل خاص إلى والدتي وزوجتي، وأضاف: شعرت خلال البطولة بأن شعب الإمارات بكامله كان يلعب معنا في كأس الخليج إضافة للمتابعة الكبيرة التي نالها المنتخب من قيادات الدولة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والتي أعطت لاعبي المنتخب والجهاز الفني المزيد من الثقة والحماس والتصميم.
وأكد أنه حقق بعد الفوز بكأس خليجي 21 جميع الأهداف التي وضعها نصب عينيه عندما بدأ مسيرته التدريبية، والآن عليه تحديد أهداف أخرى لتحقيقها خلال المرحلة المقبلة من مشواره المهني وقال: نتيجة لطبيعة عملي كمهندس إلكتروني كانت لدي مشروعات أكون مسؤولاً عنها وهناك أهداف وطموحات أسعى إلى تحقيقها وهو الأمر الذي انعكس على عملي مع المنتخب الإماراتي حيث أضع الهدف وأبدأ العمل غليه لتحقيقه.
وأوضح المرحلة المقبلة ستشهد استحقاقات عديدة للمنتخب الإماراتي والفوز ببطولة الخليج يعطينا المزيد من الحافز والمسؤولية لمواصلة المشوار الناجح لهذا الجيل الذي بدأت معه وأعمار لاعبيه 14 عاماً وحقق طموحات الجماهير المتعطشة لبطولات والألقاب والآن علينا الوصول إلى نهائيات كأس الأمم الآسيوية 2015 في استراليا.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله