موقف صعب مر به غابريل غارسيا ماركيز لنشر روايته مائة عام من العزلة

موقف صعب مر به غابريل غارسيا ماركيز لنشر روايته مائة عام من العزلة

مر الروائي الشهير غابريل غارسيا ماركيز بموقف غاية في الصعوبة، كاد أن يقضي على حلمه في أن يصبح شخص مشهور، وتنتشر روايته مائة عام من العزلة في جميع أنحاء العالم، ولكن عزم “ماركيز”، على التخلي عن كل الصعوبات إلى أن أصبحت روايته الأولى عالمياً إلى وقتنا هذا.

 

بعد إتمام روايته “مائة عام من العزلة”، ذهب  “ماركيز” وزوجته إلى البريد لإرسال الرواية، لكن الاموال لـم تكن تكفي الا لتوصيل نصف الرواية، ولم يكن الكاتب وزوجته، ما يتم بيعه أو رهنه إلا ماكنة الطباعة اليدوية الخاصه به وخاتم الزفاف

ثار جدال بين “ماركيز” وزوجته،  والسبب ليس في عدم مساعدة زوجته له بل إلحاحها، فهو يريد رهن الماكنة وهي تريد رهن الخاتم، استيقظ في أحد الأيام ليرى “ماركيز” أن زوجته قد رهنت خاتمها، وأرسلت النصف الاخر من الرواية.

 

هذه السيدة العظيمة اسمها ” مارسيدس ” ومن بعدها رواية “ماركيز”، بعد شهور حققت إيرادات عالمية، وتم ترجمتها إلى أكثر من 30 لغة عالمية، وبيع منها أكثر من 8 ملايين نسخة، وفى عام 1982 نال جائزه نوبل للآداب عن روايته الشهيرة.

 

 

 

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله