ميس حمدان:لا رقابة بعد اليوم

حضورها على الشاشة يسبق سنها وعدد اعمالها،عندما اطلت اول مرة على الجمهور قالوا “سندريلا” جديدة على الابواب،خفة ظل في الحركة روح مرحة تمثل وتغني بنفس درجة التألق، مقدمة برامج تجيد المشاغبة. لكن ما الذي يعترض طريق ميس حمدان؟! هل هي آلية عمل لا تسمح بصعود المواهب إلى حيث يجب أن تكون وتستقر؟! أم أجواء الشللية والمحاسيب التي ترشح حسب درجة الولاء، في هذا الحوار نتخيل مع ميس حمدان ماذا تفعل لو كانت وزيرة إعلام؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله