نجمات الرياضة.. على طاولة جراحات التجميل

الهوس بعمليات التجميل أصاب الجميع، حتى نجمات عالم الرياضة اللاتي لجأن إلى تلك الجراحات لأسباب تختلف من حالة لأخرى، بل إن دانييلا أوسبينا زوجة الكولومبي جيمس رودريجيز صانع ألعاب «ريال مدريد» الإسباني، أجرت عدة عمليات جراحية تجميلية، فقط لاسترضاء جماهير النادي الملكي، بعدما وصفها أحدهم بـ«القبيحة»!

تغيير شامل

استعانت دانييلا أوسبينا لاعبة الكرة الطائرة، وشقيقة ديفيد أوسبينا حارس مرمى «أرسنال» الإنجليزي، بخبراء تجميل كي يساعدوها على إجراء تغيير شامل في مظهرها، عقب تعرضها لإساءات من جماهير النادي الملكي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهورها إلى جانب زوجها خلال حفل تقديمه في ملعب سانتياجو برنابيو، كلاعب جديد لريال مدريد، قادماً من «موناكو» الفرنسي مقابل 80 مليون يورو خلال فترة الانتقالات الصيف الماضي.

شن بعض جماهير ريال مدريد، هجوماً حاداً على الفتاة الكولومبية، منتقدين مظهرها ووصفوها بأنها دميمة وقبيحة، وهو ما جعلها تشعر بالاستياء، واضطرها لإجراء عدة عمليات جراحية تجميلية في الوجه، إذ قامت بتغيير شكل أنفها، إضافة إلى شد وجهها الذي بات أفضل مع استعمال وسائل التجميل المختلفة، لتجذب إليها الأنظار كلما ظهرت مع فريق «ريال مدريد» للكرة الطائرة، والذي يلعب ضمن أندية دوري الدرجة الثانية في إسبانيا، والذي انضمت إليه عقب انتقال زوجها للعب مع فريق «ريال مدريد» لكرة القدم، وسبق لأوسبينا أن لعبت مع عدة أندية في البرتغال والأرجنتين وفرنسا، حين رافقت زوجها مع الأندية التي لعب معها، وهي «بورتو» و«موناكو» و«بانفيلد».

 

خطوة جريئة

أما لاعبة التنس الرومانية سيمونا هاليب، 23 عاماً، فأجرت جراحة تجميلية عكس ما تقوم به أغلب النساء، إذ قامت بجراحة لتصغير صدرها الكبير! لتحسين أدائها، بعدما حاولت تحسين مستواها بزيادة ساعات التدريب، كما يفعل الكثير من الرياضيين، حيث لجأت اللاعبة المصنفة الأولى في رومانيا، في سن 18 عاماً، إلى إجراء عملية تصغير لصدرها لتحسين مهارتها في التنس، وبررت ذلك، بأن صدرها كان يبطئ من ردة فعلها أثناء اللعب!

سبق أن صرحت اللاعبة التي توجت بلقب بطولة دبي الدولية للتنس في فبراير الماضي، بأنه بعد الجراحة صار تحركها أسرع، وأن صدرها كان يجعلها تلعب بشكل غير مريح على الإطلاق، وأنها كانت ستجري الجراحة حتى لو لم تكن لاعبة، بسبب الآلام التي كان تعانيها في ظهرها، ويبدو أن الأمر نجح كثيراً مع سيمونا، واستطاعت الدخول ضمن تصنيف أفضل 50 لاعبة بنهاية العام 2012، وتم اختيارها كأفضل لاعبة تطوراً في العام 2013، قبل أن تصعد إلى قائمة العشرة الأوائل على العالم في 2015.

 عاشت لاعبة البيسبول الأميركية من أصول لاتينية بيانكا كروز، لسنوات طويلة في الظل دون أن يلتفت إليها أحد، حتى قررت أن تحدث الانفجار في حياتها، بالخضوع لسلسلة من عمليات التجميل

حديث الميديا

في حين، عاشت لاعبة البيسبول الأميركية من أصول لاتينية بيانكا كروز، لسنوات طويلة في الظل دون أن يلتفت إليها أحد، حتى قررت أن تحدث الانفجار في حياتها، بالخضوع لسلسلة من عمليات التجميل على غرار الممثلات والمغنيات المعروفات، لتصبح بين ليلة وضحاها حديث وسائل الإعلام الأميركية، وسرعان ما تعاقدت مع إحدى المجلات الشهيرة مقابل مليون دولار، مقابل جلسة تصوير عارية! تظهر من خلالها التغيير الكبير الذي طرأ على جسدها بعد عمليات التجميل.

سلاح مجرب!

لجأت لاعبة التزلج الروسية أنا سيمونوفيتش، إلى نفس سلاح بيانكا، لتحظى بالاهتمام الإعلامي الكبير الذي تحظى به نجمات التنس الشهيرات مثل ماريا شارابوفا وأنا كورناكوفا، ونجحت بالفعل من خلال عمليات التجميل، في أن تصبح اللاعبة الروسية الأكثر إثارة، من بين 25 رياضية تضمنتهن قائمة أجري عليها استفتاء مؤخراً، متفوقة على لاعبة التنس المعتزلة أنا كورناكوفا، ولاعبة الوثب الطويل داريا كلاشينا، بل إن نجمة التنس الحالية ماريا شارابوفا، حلت في المركز الثامن.

بدأت قصة أنا سيمونوفيتش، مع عمليات التجميل، عندما لاحظت تجاهل الإعلام لها، رغم تفوقها وحصولها على عدد من الألقاب، فقررت الخضوع لسلسلة من عمليات التجميل، لتنهال عليها عروض المقابلات والتصوير والإعلانات.

 

 

 

مقالات ذات صله