نجم اليوتيوب المتشرد في موسكو

نجم اليوتيوب المتشرد في موسكو

مجلة شباب 20

جينيا الملقب بالياقوت، تيمناً بمدينة ياقوتيا الروسية، رجل روسي متشرد أصبح نجماً لليوتيوب بعد اطلاقه لقناة في مايو يصور فيها حياة التشرد في موسكو، ولقناته الآن أكثر من 23 ألف متابع بعد نشره لأول فيديو له.

وقال في أول مشاركة له: ” سأخبركم عن حياتي كمتشرد في شوارع موسكو، سأريكم أين تجدون طعاماً مجانياً وأين تنامون وأين تستحمون وماذا تزورون.”

ويفي ياقوت البالغ من العمر 43 عاماً بوعده في الفيديوهات اللاحقة، حيث يصور جولة لأماكن النوم في خط أنابيب الحرارة في “غرفة” يتشاركها مع أناس مجهولين كي لا يشعر بالملل وحده _ على حد قوله.

يقول: ” أملك هنا كل ما أريد: عدة اسعافات أولية، وابرة وخيط للخياطة، وراديو كذلك،” ولا يبدو أن عدم عمل الراديو يثير استيائه إذ يقول: “البطارية فارغة، لا بأس ليس بالأمر الخطير.”

ويأمل ياقوت أن يكسب المال من خلال المعلنين على الانترنت، وبلغت عدد مشاهدات فيديوهاته إلى اليوم أكثر من 240 ألف مشاهدة.

ويأخذ ياقوت مشاهديه في جولات إلى متشردي موسكو، وقال في نهاية أحد فيديوهاته أنه جاد في مشروعه وليثبت ذلك يريد من المشاهدين البحث عن ورقة نقدية بقيمة 10$ كان قد خبئها في وسط المدينة في زجاجة بلاستيكية داخل أنبوب تصريف، معلناً عن العنوان.

شكك بعض المعلقين بصدق ياكوت وأنه فعلاً متشرد لكنه أصر على صدق قصته، وإذا كان الناس يرونه أنيقاً جداً ليكون متشرداً فذلك لأنه يحتاج لأسلوب معين في اللباس ليضمن دخوله إلى مرافق بعض الأماكن العامة مثل ماكدونالدز.

ياقوت يشترك في تصوير فيديوهاته مع متشرد آخر يدعى أندريه الفودو، والقليل من المعلومات يذكر عن كيفية اكتسابهم للمعرفة التقنية أو من أين حصلوا على المعدات لتصوير ونشر المقاطع على الانترنت.

حصل ياقوت على فكرة كسب المال عن طريق مقاطع اليويتوب عندما دخل احدى محطات القطار ليدفئ نفسه وشاهد اعلاناً عن المدونين في صالة الانتظار. يقول: “جاء في الإعلان أنه يمكن كسب الكثير من الأموال عن طريق التدوين.”

إلى الآن أثبتت المقولة صحتها ولا يزال ياقوت متأملاً بالحصول على المزيد من المال عن طريق اليوتيوب، ولكن جزءاً كبيراً من مصدر دخله يأتي من جمع الكتب القديمة المرمية في النفايات وبيعها لمحال الكتب المستعملة ويتقاضى على كل كتاب حوالي 10 روبل.

كذلك يدير ياقوت صفحة لدى أهم موقع تواصل اجتماعي في روسيا VKontakte وكذلك لديه حساب على الانستغرام.

يكتب في مشاركاته على صحفته في موقع VKontakte: “مقاطعي تظهر الجوانب المظلمة في المدينة المشرقة.” ” الآلاف يعيشون ويعانون كل يوم ليبقوا على قيد الحياة وبعض منهم هم أفراد مميزون.”

ويشرح كيف أن دخول الاعلانات المنشورة على صفحته ستزيد فرصه في الحصول على حياة طبيعية. ياقوت مثال على الإرادة والنجاح والدهاء في أعقد وأصعب الظروف.

مقالات ذات صله