نساء يونانيات يعملن في الدعارة مقابل ثمن “ساندوتش”

نساء يونانيات يعملن في الدعارة مقابل ثمن “ساندوتش”

مجلة شباب 20

تسببت الأزمة الإقتصادية الطاحنة التي تمر بها اليونان في دفع المزيد من الفتيات للعمل في مجال الدعارة و هو الأمر الذي أدى إلى انخفاض سعر ممارسة الرذيلة ليصل إلى 2 يورو فقط للنصف ساعة بعدما كان سعر نصف ساعة من ممارسة الجنس مع البغايا اليونانيات 50 يورو.

و نظراً للبطالة الشديدة و حالة الكساد التجاري و الاقتصادي في البلاد فإن سوق الدعارة قد تضرر هو الآخر حتى أصبحت بعض الفتيات اليونانيات يمارسن الرذيلة مقابل ثمن “ساندوتش”، نقلاً عن موقع “صحافة ألمانية”.

الأزمة الإقتصادية الطاحنة في اليونان كان لها آثار اجتماعية سلبية حيث ذكرت تقارير صحفية أن إحدى الأمهات العاطلات عن العمل قامت بتأجير ابنتها البالغة من العمر 12 عاماً لأحد كهنة الكنيسة و أحد الرجال المتقاعدين مقابل مبلغ من المال لكن تم إكتشاف جريمتها و تقديمها للمحاكمة التي قضت بحبسها 33 عاماً و تغريمها 100 ألف يورو.

الجدير بالذكر أن الدعارة قانونية في اليونان و يعمل في هذا المجال قرابة 18500 فتاة و إمراة.

مقالات ذات صله