هاجمت المسلمين بعنف فحرمت من المشاركة في مسابقة الجمال الأمريكية

هاجمت المسلمين بعنف فحرمت من المشاركة في مسابقة الجمال الأمريكية

مجلة شباب 20

على إثر شنها هجوماً عنيفاً على المسلمين عبر حسابها على “تويتر”، استبعدت بورتوريكو ملكة جمالها للعام 2015 “ديستني فيليز” من المشاركة في منافسات “ملكة جمال أميركا”.

مالذي دفعها لشن هذا الهجوم؟ 
تبلغ “فيليز” (20 عاماً) التي أطلقت سلسلة من التغريدات عقّبت فيها على دعوة المخرج الأميركي الشهير “مايكل مور” للدفاع عن المسلمين في أميركا، حينما رد على تصريحات الملياردير الجمهوري “دونالد ترامب” بمنعهم من دخول البلاد، بحسب ما ذكرته النسخة الأميركية لـ “هافينغتون بوست”.

و كان المخرج الأمريكي “مور”، قد وقف أمام أحد الفنادق المملوكة لـ”ترامب” حاملاً لافتة تقول “كلنا مسلمون”، و هي بالأساس العبارة التي حولها المتابعون على الشبكات الاجتماعية إلى “هاشتاغ”.

“فيليز” لم تنتظر كثيراً، ثم أثارت هجوماً عنيفاً على المسلمين، و قالت في إحدى تغريداتها أن المسلمين يحملون “مخططات إرهابية”، لكن تغريداتها حُذِفَت بعد تداولها و نشر صور فقط منها.

و لم تكتف بهذا الحد من التعبير عن حقدها على المسلمين، بل أضافت، “كل ما يفعله المسلمون هو تصدير البترول و الإرهاب لهذه الدولة و غيرها. لا يمكن مقارنة اليهود أو المسيحين بالمسلمين، فلا اليهود و لا المسيحيون لديهم مخططات إرهابية في كتبهم المقدّسة، إذا كُنا جميعنا سواء، إذاً فالمسلمون يحتاجون خلع الأغطية عن رؤسهم، لأني أشعر بالاستياء”، نقلاً عن “الآن”.

أثارت تغريدات ملكة جمال بورتوريكو ردود فعل غاضبة جداً، حيث دشّن مغردون “هاشتاغ” “أنت لا تمثلينا” “#nonosrepresentas”، و “هاشتاغ”، “إحراج” “#verguenzaajena”، و اللذان لاقيا رواجاً في جزيرة بورتوريكو.

و بعد تداول الـ”هاشتاغ”، أصدرت المؤسسة المنظمة لفعاليات ملكة جمال جزيرة بورتوريكو، بياناً السبت 19 ديسمبر/كانون الأول 2015، أعلنت فيه استبعاد “فيليز” إلى أجل غير مُسمَى.

مقالات ذات صله