هذه الفتاة الروسية كانت تجلس فوق القنبلة مباشرةً

هذه الفتاة الروسية كانت تجلس فوق القنبلة مباشرةً

مجلة شباب 20

الفتاة الروسية “ماريا إيفليفا” 15 عاماً كانت في طريق عودتها من عطلة في شرم الشيخ قضتها بصحبة والدتها “مارينا” 44 عاماً عندما انفجرت طائرتهما في سماء سيناء.
و يستنتج المحققون أن “ماريا” هي أول من مات في الطائرة المنكوبة لأنها كانت تجلس فوق القنبلة مباشرةً حيث يرجح المحققون أن تكون القنبلة قد انفجرت أسفل مقعد رقم (A30) أو مقعد رقم (A31) تمامًا حيث كانت تجلس “ماريا”، نقلاً عن موقع “صحافة ألمانية”.

و أضاف المحققون أن القنبلة وضعت أسفل المقعد المذكور في ذات المكان الذي يتم فيه وضع سترات النجاة و أن موجة الضغط الناجمة عن الانفجار قد أحدثت ثقباً كبيراً في مؤخرة الطائرة.

بعد انفجار القنبلة التي لم تزن أكثر من كيلو جرام واحد من مادة (TNT) شديدة الانفجار و حدوث الثقب في جسم الطائرة بدأت الطائرة في السقوط بسرعة كبيرة نحو الأرض و تلاشت فرص خروج أحياء من داخل الطائرة.

الجدير بالذكر أن الكثير من الركاب في المقاعد الأمامية ظلوا أحياء حتي ارتطمت الطائرة بالأرض و واجهوا الموت و هم في كامل وعيهم.

مقالات ذات صله