هل انتهى النظام الطبقي العبودي (The Slavery System)

هل انتهى النظام الطبقي العبودي (The Slavery System)

يوجد هذا النظام الطبقي في المجتمعات العبودية كالمجتمع الإغريقي والمجتمع الروماني والمجتمع العربي الجاهلي والمجتمع الأمريكي خصوصاً في الولايات المتحدة الجنوبية لغايات مطلع القرن العشرين.

إن المجتمع العبودي هو المجتمع القائم على الظلم والاستغلال والاستبداد والاستهتار بكرامة وكرمة وحرية الإنسان لاسيما الإنسان الذي فقد حريته وتحول إلى عبد يباع ويشترى كالسلعة من قبل المالك أن الحر أو السيد، والنظام الطبقي العبودي هو من أبشع الأنظمة الطبقية التي عرفتها المجتمعات البشرية نظراً لظلمه وبطشه وتصفيته لطبقة العبيد التي لا حرية ولا كرامة ولا حقوق لها.

يقسم المجتمع العبودي إلى طبقتين غير متكافئتين يستند على العادات والتقاليد والأعراف هو الذي يحدد حتمية وضرورة تقسيم المجتمع إلى هاتين الطبقتين ويحدد العلاقات الاجتماعية غير المتكافئة بينهما ويوضح حقوق الأحرار بالنسبة للعبيد وواجبات العبيد للأحرار.
وعندما يكون الفرد عبداً فإنه يبقى عبداً طيلة حياته إلا إذا أراد مالكه أو سيده عتق حريته، أما الحر أو السيد فيبقى حراً إذ لم يرتكب الجرائم ضد السلطة أو المواطنين، وهذا يشير إلى عدم وجود المرونة الاجتماعية بين طبقة الأحرار وعدم انتقال الحر إلى طبقة العبيد، إذن المجتمع العبودي هو مجتمع مغلق (Closed Society) أي مجتمع مقسم إلى طبقات اجتماعية مستقرة وجامدة ولا يوجد حراك (Mobility) بين أعضائها.
فعنصر طبقة الأحرار لا ينخفض إلى طبقة العبيد. والعبد ليس من حقه الانتقال إلى طبقة الأحرار حتى إذا كان ذكياً ومجتهداً ومتميزاً على بقية أبناء مجتمعه.
إذن الانتماء الطبقي في المجتمع العبودي هو انتماء وراثي وليس مكتسباً.

أما الأسباب الداعية إلى الانتماء إلى طبقة العبيد فهي على النحو التالي:

  • أبناء وأولاد العبيد.
  • النساء المتزوجات من عبيد.
  • أسرى الحروب.
  • المجرمون والمغضوب عليهم من قبل السلطة.
  • المدينون الذين فشلوا في رد ديونهم إلى الدائنين.
  • المجرمون بحق الشرع والقانون والدين.

المصدر:

موسوعة علم الاجتماع

تأليف

الأستاذ الدكتور إحسان محمد الحسن

مقالات ذات صله