هل باسم وسما وجهان لعمل واحدة؟

قبل ثورة 25 يناير لم يكن للسخرية السياسية دور واضح في وسائل الإعلام.. فقط بعض الرسوم الكاريكاتيرية الجريئة في بعض برامج المعارضة، ومقالات صحفي أو اثنين يحتميان في اسميهما، لكن غير ذلك كانت توجهات السخرية اجتماعية في أغلب الأحيان، تبتعد عن عالم السياسة ودهاليزه.. لكن بعد الثورة أصبحت السخرية السياسية إحدى أدوات تشكيل المجتمع، وصار لمصر نجوم في هذا المجال، نخص بالذكر هنا اثنين: باسم يوسف، وسما المصري!…تابع التفاصيل في مجلة شباب 20.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله