هل تصدق؟ 165 مليون دولار سعر الغرام الواحد من هذه المادة

هل تصدق؟ 165 مليون دولار سعر الغرام الواحد من هذه المادة

مجلة شباب 20

لولا وجود أكثر من دليل وافٍ قاطع و دامغ، لما صدق أحد أن سعر الكيلو من مادة بدأت تنتجها مختبرات جامعة أوكسفورد البريطانية، هو 165 مليار دولار، و الغرام 165 مليونا، و هي الأغلى في الوجود، لأنها أقوى و أمتن ما فيه من مواد، و استخداماتها تفتح مجالات جديدة للتصنيع و أمام التكنولوجيا، خصوصا “تقنية النانو” المتناهية الصغر، إلى درجة أن استخدامها يسمح باستيعاب وظائف أجهزة “الساعة الذرية” التي تحتاج إلى غرفة لتسعها حاليا، داخل جهاز الآيفون.

أحد الأدلة، أن شركة “Designer Carbon Materials” الناشطة في بريطانيا بتقنية “النانو” و التي تكاتفت مع مختبرات جامعة أوكسفورد لإنتاج المادة الجديدة، باعت 200 ميكروغرام منها بمبلغ 33 ألف دولار، طبقاً لتفاصيل مختصرة بصحيفة “التلغراف” البريطانية عن المادة التي لم تشرح الصحيفة اسمها، ربما لوجود خلفية عنها لدى القارئ البريطاني الذي طالع مرات عن محاولات التوصل إليها سابقاً، حتى في “يوتيوب” نعثر عند البحث عن تقنيتها في الموقع، و هي باسم “endohedral fullerenes” التعريفي العلمي، على أكثر من فيديو يشرح شأنها منذ سنوات.

أما الميكروغرام، أو “mcg” اختصاراً، فهو واحد من مليون جزء من الغرام، أي أن “Designer” باعت الجزء من مليون بمبلغ 165 دولارا، تجعل سعر الغرام 165 مليونا، و الكيلو 165 مليار دولار، في حين أن شرح اسم تقنية “endohedral fullerenes” التعريفي، هو “إضافة ذرات” إلى مادة “الفولورين” المتكون الجزئيات من ذرة الكربون، و هو على شكل كرة مجوفة، يسمونها “buckyballs” و تتكون كالقفص الأجوف، سداسية أو مثمنة الأشكال إجمالاً، كما الموجود على كرة القدم.

و في “إضافة الذرات” يتم إنتاج كربون “فولورين” رمزه العلمي “c60” لاحتوائه على 60 ذرة، منها النيتروجين، و هو أقوى و أمتن مادة في الوجود حتى الآن، و للدلالة على قوتها، تكفي معرفة أن ذرة الكربون، المعروف كعنصر كيميائي رمزه “C” وفي ذرته “6 بروتونات”، موجودة بأشكال عدة في الطبيعية، منها الماس و أيضا “الغرافين” الثنائي الأبعاد و سداسي البنية، لذلك يسمونه قرص العسل، نقلاً عن “صحيفة البيان” الإماراتية.

هل تصدق؟ 165 مليون دولار سعر الغرام من هذه المادة
هل تصدق؟ 165 مليون دولار سعر الغرام من هذه المادة

و “الغرافين” الموجود أيضاً في المادة الجديدة، هو أرفع و أرق مادة معروفة على الإطلاق، و في موقع “ويكيبيديا” معلومات عنه و ملخصها، أن درجة سماكته تعادل ذرة كربون واحدة فقط، مع ذلك يعتبرونه بين أقوى و أمتن المواد، علما أنه يكاد يكون شفافاً، و في الوقت نفسه قوي الكثافة، لا تسمح مادته حتى لأصغر الذرات، و هي ذرة “الهيليوم”، بعبور هيكلها السداسي.

و صحيح أن سعر الغرام من “endohedral fullerenes” هو 165 مليون دولار، إلا أن الشركات التي تحتاج استخدام مادته، تشتريه عادة بالـ”ميكروغرامات”، بإنفاق دولارات بالآلاف لا بالملايين، لأن استخدام شذرات منه كافية في تقنية “النانو” لإقحام “الساعة الذرية” في شريحة إلكترونية “داخل جهاز هاتف جوال” على حد ما ذكره للصحيفة “لوسيوس كيري”، مدير شركة “أوكسفورد تكنولوجي” المالكة لحصة صغيرة بمشروع المادة، التي أضاف أن استخداماتها الإلكترونية ستصبح متاحة في كل هاتف جوال مستقبلاً.

مقالات ذات صله