هل تعلم متى استخدم مصطلح الشمولية (holism) ؟

هل تعلم متى استخدم مصطلح الشمولية (holism) ؟

استعمل هذا المصطلح لأول مرة الفلاسفة القدماء أمثال جورج وليم هيجل الذي قال بأنه لو أردنا فهم أية ظاهرة وجب علينا فهمها بصورة كلية وشاملة، أي فهم جوهرها الباطني وشكلها الظاهري وكل شيء يتعلق بها من قريب أو بعيد.
غير أن قول هيجل هذا حول موضوع الشمولية قد انتقده الفيلسوف البريطاني برتراند رسل كتابه “تاريخ الفلسفة الغربية” الذي نشره عام 1964.

واستعمل هذا الاصطلاح في التفسيرات الاجتماعية التي اعتمدتها النظرية البنيوية التي تعتقد بأن المجتمعات يمكن اعتبارها أنظمة اجتماعية مرموقة تساعد الكل على تحقيق أهدافه في البقاء والنمو والازدهار.
وقد استعمل هذه الدراسة البنيوية الوظيفية عدد كبير من علماء الاجتماع والأنثروبولوجيا الاجتماعية.

ومن الجدير بالملاحظة إن الأسلوب الكلى الشمولي الذي استعمله علماء الاجتماع في دراسة بنيوية وظيفية لعب دوراً كبيراً في نشوء وتطور”العلم الطبيعي لدراسة المجتمع”هذا العلم المشابه للعلوم الطبيعية التي تفترض بأن دراستها للظواهر أنما هي دراسة نظامية في طبيعتها وغاياتها.

 


المصدرموسوعة علم الاجتماع

تأليف:
الأستاذ الدكتور إحسان محمد الحسن

مقالات ذات صله