هل ستقضي الروبوتات الجنسية على الحياة الزوجية في المستقبل أم ستؤدي إلى السعادة ؟

هل ستقضي الروبوتات الجنسية على الحياة الزوجية في المستقبل أم ستؤدي إلى السعادة ؟

في ظل التطور التكنولوجي الذي نحياه أصبحت الروبوتات منتشرة في العديد من الأنظمة الحياتية، وربما ظهر ذلك في العديد من الدول العربية كموظف إستقبال , أو يقوم الروبوت مقام الممرضة، وأصبح الأن يدخل في العديد من العمليات الجراحية ، ولكن المخيف هل من الممكن أن الروبوت يصبح بديلاً لشريك الحياة ، وأن يحتل مكانة كبيرة في حياة كلاً منا .. تابعوا معنا القراءة لنتعرف على المزيد من الروبوتات الجنسية

الروبوتات الجنسية :

تعمل الروبوتات بالفعل على بناء سياراتنا وتنظيف منازلنا وإعداد طعامنا – والآن أصبح المصنعون على وشك تقديم دمى متحركة تشبه الحياة من أجل “المتعة الخاصة”  الروبوتات الجنسية هي في الواقع عرائس واقعية تحتوي على حركات متطورة تحاكي البشر عن كثب حتى يتمكنوا من المرح. من المتوقع أن تكون الروبوتات الجنسية واقعية للغاية مع منحها بعض المميزات  مثل السخانات المدمجة لخلق شعور بدفء الجسم.

كما أن لديها أجهزة استشعار للرد على اتصالك ، حيث قامت إحدى الشركات بتطوير رأس الروبوت حتى تمكنها من التحدث والإبتسامة والغناء . وتستطيع الروبوتات الجنسية تقديم أول علاقة عاطفية  وقد أوضح الخبراء أن هذه الروبوتات المتخصصة ستبدأ بالظهور في المنازل العادية في العقد المقبل بينما يبحث البشر عن الحب .

هل ستقضي الروبوتات الجنسية على الحياة الزوجية في المستقبل
هل ستقضي الروبوتات الجنسية على الحياة الزوجية في المستقبل

هل سيتزوج البشر الروبوتات الجنسية :

أوضحت شركة RealDoll في حديثها بإحدى الصحف الأجنبية  وهي الشركة المصنعة لمجموعة من الروبوتات الجنسية النابضة بالحياة بشكل مذهل ،أن الروبوتات الجنسية سوف تنقذ حياة الرجال الذين لم يتزوجوا أو من توفت زوجاتهم ، وقال متحدث باسم الشركة إن الاستخدام الأكثر شعبية للروبوت لا يزال شريكًا جنسيًا بحتًا.

لكنهم أضافوا: “هناك العديد من الأسباب التي سمعناها من عملائنا ، بدءا من الجانب الجنسي إلى الشريك المحلي إلى القطع الفنية التي تتمتع ببساطة بجمالها. “على الرغم من اعتقادنا بأننا نوفر منتجًا يحتوي على العديد من التطبيقات ، فإننا في بعض الأحيان ندهش من التأثير الذي تحدثه على حياة بعض العملاء.

فقد كان لدينا عملاء يتزوجون من تلك الروبوتات ويقولون أننا أنقذنا حياتهم لأنهم شعروا وكأنهم ليس لديهم شيء يعيشون فيه بعد وفاة الزوج أو نهاية العلاقة”.

هل ستقضي الروبوتات الجنسية على الحياة الزوجية في المستقبل
هل ستقضي الروبوتات الجنسية على الحياة الزوجية في المستقبل

وقالت “ريبيكا روسي “- وهي عالمة في عالم الأنسان الآلي – “علينا أن نفكر فيما إذا كانت الروبوتات لديها رغبات جنسية وما الذي يحفز هذه الرغبات.”

“إذا كان الهدف النهائي هو إنشاء روبوتات ذاتية  قادرة على التفكير والشعور المستقل ، فإن فرص بقاء البشر في السلطة ضمن هذه العلاقات أمر هامشي للغاية”.

كما توصلت دراسة إلى أنه إذا تمت برمجة الروبوتات لممارسة الجنس كمصدر “مفيد” ، فيمكنهم البدء في البحث عن أنفسهم دون إخطار شركائهم.

هل يمكن للروبوتات الجنسية القيام بالأعمال المنزلية :

ابتكر  الصينيون صانعو دمية الجنس روبوتًا يضحك على نكاتك – وحتى يغسل أطباقك.  ويتم إنشاء هذا الإبتكار العنيف بواسطة الذكاء الإصطناعي ويعمل أيضا بمثابة دمية الحب التي يمكن للإنسان ممارسة الجنس معها. كما أن تلك الروبوتات الجنسية من أحدث منتجات شركة داليان ، شركة EXDOLL التي تتخذ من الصين مقراً لها ، والتي تقول إنها مصممة للعمل تماماً مثل مساعد الأمازون اليكسا الرقمي ، أو سماعات Siri الذكية من أبل.

هل ستقضي الروبوتات الجنسية على الحياة الزوجية في المستقبل
هل ستقضي الروبوتات الجنسية على الحياة الزوجية في المستقبل

وسوف يستخدم الروبوت الجنسي الميكروفونات المدمجة للاستماع إلى ما تقوله ، بما يجعله قادراً على معرفة متى تمزح ، مما يؤدي إلى استجابة الضحك. ويكون الهدف النهائي هو القيام بأدوار منزلية أيضاً ، مثل تشغيل غسالة الصحون.لكن مبدعيها يقولون إن أحد استخداماتها الرئيسية سيكون ببساطة لتوفير الراحة البدنية للعملاء.

وأخيراً بعد أن تعرفنا على قد تفعله الروبوتات الجنسية في حياتنا هل من الممكن أن يترك الرجال النساء في سبيل تلك الدمى الجنسية … إنه سؤال يحتاج لكثير من التفكير.

فيديو مقترح :

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله