وداعا مانديلا

لو كان مانديلا ملاكاً كما تحاول أن تظهره المراثي وكلمات التأبين، فأين البطولة في ما فعل؟!.. وإذا كان بشراً مثلنا، فلماذا يقفز الجميع فوق أخطائه؟! هل يعقل أن يعيش ذلك الإفريقي العظيم قرناً إلا قليلاً معصوماً من الخطأ؟! وإذا كان، فلماذا كان وداعه فقيراً إلى هذا الحد؟! علماً بأنه يعد ثاني أشهر وأهم أساطير القرن ال 20 ، خاصة في عيون الشباب، بعد الأرجنتيني تشي جيفارا…تابع التفاصيل في مجلة شباب 20.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله