20 Online ..بعيون القراء

20 Online ..بعيون القراء

88 % يريدونها إلكترونية.. و65 % يطالبون بالتحديث يومياً

إ إيماناً منا بأهمية دور قراء «20» ومتابعي موقعنا الإلكتروني، باعتبارهم المقياس والمؤشر الذي ننظر إليه دائماً، فهؤلاء هم من نعبر عنهم ونحن منهم وإليهم، ولأننا على أعتاب مرحلة جديدة من تطوير موقع «20» الإلكتروني شكلاً ومضموناً، ليواكب بالكلمة والصورة والفيديو طموحاتكم وأحلامكم، في شكل نسخة ONLINE من المجلة.. أجرينا استطلاعاً لمعرفة ماذا يريد قراؤنا تحديداً من المجلة الإلكترونية؟ وما الأبواب التي يريدون حذفها وفي المقابل إضافتها؟.. فكانت الإجابات.

عن تأييد متابعينا لفكرة إصدار «شباب 20» على الإنترنت كمجلة إلكترونية، أبدى ما يقارب 88 % تأييدهم لهذا التوجه، بينما رفضه 12 %.

وبخصوص ما إذا كانت «20» online تخدم وتعزز وجود النسخة المطبوعة أم لا، أجاب 82.5 % بنعم، و17.5 % بلا.

وفي إطار حرصنا على وضع استراتيجياتنا تماشياً مع رؤية القراء ورغباتهم، باعتبارهم أساس نجاحنا، سألناهم: ما هو التوجه الذي يجب على «20» التركيز عليه مستقبلاً؟ فكانت النسبة الأعلى بنحو 65 % مع التركيز على المجلة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، ونسبة 27.5 % انحازوا للمجلة المطبوعة التي اعتادوا عليها رفيقة لدربهم، بينما وجد 7.5 % أن التركيز على التطبيقات الذكية يجب أن يكون هو التوجه المستقبلي.

وبين تفضيل اللغة العربية أو الإنجليزية في القائمة الرئيسية للمجلة الإلكترونية الجديدة، انتصر القراء للغتهم الأم بنسبة 97.5 %، بينما اختار 2.5 % منهم الإنجليزية.

وفي حين وجد المشاركون في الاستطلاع أن شكل الموقع الإلكتروني الحالي للمجلة ممتاز بنسبة 45 %، وبنفس النسبة اعتبره آخرون جيداً، فإن نسبة 10 % وصفته بالضعف.

أما أول ما يبحث عنه القارئ بعد دخوله إلى موقع «شباب 20» الإلكتروني بصورته الحالية، فقد تصدرت الأخبار والمقابلات والتقارير بنسبة 55 %، بينما حلت في المرتبة الثانية بنسبة 35 % أخبار مجلة «شباب 20» المطبوعة، أما الـ 10 % الباقية فتبحث وتهتم بقراءة أمور أخرى على الموقع الإلكتروني.

تشمل رؤيتنا لتطوير الموقع في شكله الجديد مستقبلاً، تحديث الأخبار على مدار الساعة، وبالفعل جاءت إجابات قرائنا تدعم هذه الرؤية، بإجابتهم عن سؤال حول نوعية التحديث الذي يفضلون أن تكون عليه المجلة بنسختها الإلكترونية الجديدة؛ حيث يريد 65 % أن يكون التحديث بصفة يومية، بينما رأت نسبة 35 % أن التحديث أسبوعياً سيكون كافياً.

ولأننا – كما عودنا قراءنا – نواجه أنفسنا بعيوبنا إن وجدت، لنتخلص منها، في سبيل تطوير أنفسنا رغبة في تحقيق أهداف قرائنا، حتى تكون المجلة الإلكترونية الموقع العربي الشبابي الأول، كما أن المجلة الورقية على امتداد تسع سنوات هي عمرها مجلة الشباب العربي الأولى، توجهنا بالسؤال الذي قد يستغربه البعض: ما هي العيوب التي تراها في الموقع الإلكتروني الحالي للمجلة وترغب في ألا تراها مع الانطلاقة الجديدة؟ حيث عبر أكثر من 50 % من المستطلعة آراؤهم عن عدم وجود عيوب، بينما طالب آخرون بتحديث الموقع باستمرار، وإعادة تصميمه، وهناك من طالب بتقليل جرعة الأزياء والموضة، والمفارقة هنا أن هؤلاء من الفتيات! في حين أشار البعض إلى ضرورة وجود قسم مستقل للرياضة، وكذلك نشر معلومات عن الأماكن السياحية والأثرية في الإمارات، وضرورة الاهتمام بالمخترعات والاكتشافات الحديثة وعلوم المستقبل.

تنوعت آراء واقتراحات المشاركين في استطلاعنا، حول أبرز الكتاب الذين يتمنون أن يتابعوا آخر إبداعاتهم، وأن يقرأوا لهم عبر موقعنا الإلكتروني الجديد، أو «20» الإلكترونية، لتشمل: عمرو الليثي وأحمد زويل ويوسف زيدان وسيف المري وأحلام مستغانمي وفاطمة ناعوت وإسعاد يونس ومنى قاسم.

وفي إشارة إلى مدى وعي قرائنا ومتابعينا بأهمية وجود المجلة الورقية والإلكترونية معاً، وأن إحداهما لن تقلل من فرص الأخرى في النجاح، فقد رأت نسبة 77.5 % أن النسخة الإلكترونية للمجلة لن تؤثر في رغبتها في الاشتراك في النسخة المطبوعة الورقية من «شباب 20»، بينما أشار 22.5 % إلى أنها ستؤثر بشكل أو بآخر.

وفي السياق نفسه، منحنا المستطلعين الفرصة في الإمساك بالمقص – أو بالأحرى بالماوس! – وحذف أبواب المجلة التي لا يرغبون في وجودها على الموقع الجديد، فامتنع حوالي 77 % عن حذف أي من الأبواب، بسبب رغبتهم في رؤية جميع أبواب المجلة كما هي على الموقع، بينما قام نحو 23 % بالاستجابة لهذه الفرصة، وتصدرت الأبواب المطالبين بحذفها: مدونة 20 وclick، والأزياء وoxygen.

ولأننا نرغب في البقاء على تواصل يومي، وعلى مدار الساعة، مع متابعينا لنكون الرفيق الدائم لهم، سألنا المشاركين في الاستطلاع: كيف تريدون أن يكون الجانب التفاعلي في الموقع من طرف القراء؟ فقالت النسبة الأكبر أو 52.5 % إن هذا التفاعل يكون من خلال المساهمة بأخبار ومقالات وصور وفيديوهات، بينما اختار 42.5 % التعليق على الموضوعات وإبداء الرأي فيها وسيلتهم للتفاعل، واكتفى 5 % بالضغط على أيقونة الإعجاب تفاعلاً منهم مع الموقع مستقبلاً!

اختارت نسبة 52.5 % الأخبار المختصرة، بينما ذهب 47.5 % إلى الأخبار المليئة بالتفاصيل والمعلومات، وهو ما ينسجم مع رؤيتنا للمجلة الإلكترونية

وفي ما يخص الأخبار التقنية تحديداً في موقعنا بحلته الجديدة، اختارت نسبة 52.5 % الأخبار المختصرة، بينما ذهب 47.5 % إلى الأخبار المليئة بالتفاصيل والمعلومات، وهو ما ينسجم مع رؤيتنا للمجلة الإلكترونية، في ضرورة أن تشمل الأخبار السريعة والمختصرة، إلى جانب التقارير المشوقة، بعيداً عن رتابة الموضوعات العلمية والتقنية المعتادة.

وفي حين أكد 57.5 % من المشاركين في الاستطلاع أنهم اطلعوا على تطبيق المجلة على App Store  وقاموا بتحميله لتصفحه باستمرار، وجد 7.5 % أن الأمر أشبه بالعملية المعقدة! أما نسبة 35 % فهؤلاء لم يكلفوا أنفسهم عناء البحث والمحاولة.

وأشارت نسبة 90 % إلى تفضيل متابعة الأخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بينما 7.5 % يفضلون ذلك أحياناً، و2.5 % لا يفضلون ذلك على الإطلاق! وفي الإطار نفسه أوضح 82.5 % أنهم يتابعون موضوعات وأخبار «شباب 20» عبر الـ social media والموقع الإلكتروني.

وما إذا كان إصدار المجلة إلكترونياً سيؤثر في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وجد 67.5 % أنه على العكس سيدعم ويعزز من حضور المجلة على الإنترنت، بينما اعتبر 25 % أن لا تأثير له، وذهب 7.5 % إلى أنه سينقص من عدد زوار هذه الصفحات.

مقالات ذات صله