3 أسئلة لتعلم إلى أين وصل تقدمك المهني

3 أسئلة لتعلم إلى أين وصل تقدمك المهني

مجلة شباب 20
غالباً ما يبدو وضعك المهني للعيان ثابتاً وعلى ما يرام، فأنت تؤدي مهامك بوقتها وتحقق الأهداف المطلوبة منك وتسير مع التيار وتكسب رضا مديرك عنك.
لا بأس بذلك، ولكن إذا ما كنت من النوع الذي يسعى دوماً للتقدم يجب عليك أن تجلس مع نفسك وتطرح عليها الأسئلة الثلاث التالية لتعلم ما إن كان عملك يوفر لك التقدم المهني اللازم لتحقق أهدافك أنت أم لا. إن أجبت على الأسئلة بنعم فهذا ممتاز، أما إن كانت اجابتك بلا فعليك البدء بالعمل على محاولة حلها.
1. هل يوفر لك عملك فرصاً للتقدم؟
التقدم هنا يعني طيفاً واسعاً من المجالات، بدءً من المكافآت المالية والترقيات وحتى المشاريع الجديدة المثيرة وزيادة المسؤوليات أو التنوع بالعملاء. وإذا ما كانت شركتك توفر لك المجال لاستعراض واستثمار وتوظيف مواهبك وقدراتك ومهاراتك فستشعر بالرضا عن نفسك وعن عملك كونك في تقدم مستمر.
وعلى العكس، إن لم تتوفر تلك الفرص ستتوقف عن الاهتمام بعملك مهما كنت تحبه، وكلما ازداد عدم اهتمامك بعملك كلما ازداد عدم اهتمامك بتطوير نفسك ومهاراتك مما يسرّع من تراجعها وضمورها.
2. هل تبحث عن تحديات جديدة؟
حسناً، الآن أنت تعلم أن شركتك توفر لك عدداً من الفرص للنمو ولكن هل تجد نفسك غالباً ترفض تلك الفرص؟ إن أجبت بنعم فعليك تفسير السبب وراء رفضها، هل هو كثرة المهام الموكلة إليك أصلاً؟ أو عدم الهام رؤية ومهمة الشركة لك أو تشعر بانعدام تحفيزها لك لتقوم بدعمها؟ هل تشعر بأنك أصلاً تريد فعلاً أن تكون في هذا العمل؟
وحدك تعلم الإجابات على كل هذه الأسئلة، ووحدها تلك الإجابات التي تحدد إن كان عملك الحالي يعيق تقدمك أم يدفعك نحو الأمام.
3. هل تفقد احساسك بالوقت عندما تعمل؟
أكيد من غير المفضل أن تعمل 24 ساعة في الأسبوع على مدار الأسبوع ولكن إن كنت تفقد احساسك بالوقت أثناء أدائك مهامك وتنغمس في عملك باستمتاع وحماس ولا تشعر بالملل المستمر حتى نهاية الدوام فهذا يعني أنك في الموقع المناسب لك. عدا عن ذلك فهذا يعني ضرورة مراجعة موقعك الحالي واتخاذ قرار إما البقاء وتحسين وضعك فيه أو ترك الوظيفة والبحث عمّا يلائمك أكثر.

 

شاهد أيضاً الفيديو التالي لمعرفة المزيد من الأسرار للنجاح في العمل:

مقالات ذات صله