3 أسباب قوية للطلاق أفضل من حياة زوجية تعيسة

3 أسباب قوية للطلاق أفضل من حياة زوجية تعيسة

تمر بنا العديد من المشاكل الحياتية، ونحاول أن نواجهها بكل السبل ،فمنها ما ننجح فيه وأخر يفشل، وتسير الحياة على هذا الطريق، وأوقات كثيرة يجبر أحد الطرفين على الحياة مع الآخر من أجل أطفاله، أو عدم وجود مكان للعيش فيه .ويضغط أى من الطرفين على مشاعره لكي يعيش حياة حزينة ،ويتردد ألف مرة قبل اللجوء إلى الطلاق .
ولكن هناك عدة أسباب تجعل الطلاق أفضل بكثير من حياة زوجية تعيسة
1-الطلاق عقد جديد للحياة :
إن البقاء في حياة زوجية تعيسة قد يوفر لك الأمان المؤقت، لأنك تعرف كيف ستذهب الحياة، ولكن الحصول على الطلاق يعطيك الأمل أن تكون كما تريد وتحقق السعادة التي تتمناها، وتعثر على شخص آخر تجد معه الحب الذي ينتظرك.
2-الصحة النفسية للأطفال :
أوقات كثيرة يتشاجر الزوجان بشكل غير معقول لتصبح حياتهم جحيم، ويتأثر الأطفال بكل هذه المشاحنات خاصة في مراحل تكوينهم، فلكي يعيشوا حياة سعيدة وصحية يجب أن يكون هناك إحترام متبادل لخلق طفل سوي ،عكس من ينشئ في بيئة غير سوية ومليئة بالعقد النفسية، لذا فمن الأفضل الإنفصال للحفاظ على صحة أطفالهم النفسية .
3-اختيار الشريك المناسب :
مما لاشك أن الطلاق مؤلم وعصيب ،ولكنه مثل المرض العابر الذي إذا ما حاولت أن تتعافي منه سريعا ً ستحيا بحياة سعيدة، فبعد الطلاق تجد السلام والسعادة الحقيقية خاصة في الوقت الذي تعثر فيه على الشريك المناسب لك، وتجد نفسك تقع في الحب لأول مرة ،فأكيد أنه أفضل بكثير من الإستمرار بزواج تعيس، كما أن الطلاق ليس أسوأ شئ يمكن أن يحدث لأطفالك .
وهناك آراء لبعض الأشخاص الذين مروا بتلك التجربة، فكيف وجدوا حياتهم بعد الطلاق ؟
ويتحدث محمد حسن ” مهندس معماري عن تجربته قائلاً” بعد أن تركت زوجتي الأولى وأم أطفالنا الخمسة بشكل دائم، شعرت بأن الذهاب إلى الطلاق هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث للعائلة. حتى عندما كان زواجي الثاني به بعض المشاكل، وكنت يائساً لحمايتهم من صدمة طلاق آخر. ونتيجة لذلك، ظلت الأسرة في وضع لم يكن جيداً لأي واحد منا. والواقع هو أن أسوأ شيء بالنسبة لأطفالك هو أن يعيشوا في غير منزلهم وأن تراهم غير راضين. لقد أصبحت حياتي مع أطفالي أفضل وأكثر سعادة مع كل يوم يمر بعد الطلاق.
بينما أشار محمد عبدالله ” طبيب بشري ” إلى أن الإنفصال ساعده كثيراً في اكتشاف العزلة فيتحدث قائلاً ” ساعدني الطلاق في اكتشاف هدية العزلة عندما واجهت مرة واحدة ألم الوحدة،والآن بعد أن تعلمت أن أستمتع بها، أنا أفضل هذا الشعور الفظيع عن كوني مع الشخص الخطأ “.
وتتحدث هدى محمد ” عاملة بإحدى الهيئات الحكومية ” قائلة أشعر أن الطلاق نادراً ما يكون الخيار الأول، لأن الشيء الوحيد الذي يحافظ على الزواج” السيئ “من كونه زواج” جيد “هو جهد متبادل متواصل، ومع ذلك هناك أوقات تجعل الطلاق هو الخيار الأفضل من أجل السماح لكل من الشركاء بالنمو وتحقيق الحياة التي يرغبون فيها.
ونرى من ذلك أن الإنسان حينما يفعل كل المحاولات لجعل الزواج أفضل ولكن لا يتغير شئ، فالأفضل هو إيجاد الشجاعة لمغادرة تلك الحياة ،ووضع كل الطاقة الإيجابية لنفسك وأطفالك ،كما أن الطلاق أفضل من الزواج دون حب، فمن حق كل إنسان أن يشعر بالحب من الطرف الآخر ليعيش حياة سعيدة ،فقد يجلب لك الطلاق حياة أخرى تتمناها .

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله