3 أسباب لعدم إلتزامك بالمواعيد النهائية

3 أسباب لعدم إلتزامك بالمواعيد النهائية

مجلة شباب 20
كثيراً ما تتكرر تلك المواقف عندما يطلب منك أداء مهمة ما أو انجاز مشروع معين ثم طلب تسليمه في غضون عدة أيام دون تحديد موعد معين، وبهذه الحالة جميعنا يعلم ما يحصل، لن يتم تسليم المشروع إلا بعد أن يطلب منك ويتم تحديد يوم للضرورة وستقوم بأدائه قبل موعد تسليمه ببضع ساعات. لا يمكنك الانكار فجميعنا مذنبون عندما يتعلق الأمر بالمواعيد النهائية.
إذن،  ما هي الأسباب؟ وكيف بإمكاننا اصلاحها لتغيير هذه العادة السيئة؟ تابعوا هذا في المقال التالي.
1. عدم الجدّية.
عندما يحدد لك مديرك موعداً نهائياً تشعر بضرورة الأمر وجديته ورهبته وعواقبه كذلك ما إن تأخرت عنه، ولكن عندما تضع لنفسك موعداً نهائياً غالباً ما ينتهي بك الأمر بتجاهله أو تأجيله وذلك لعدم جديتك بالأمر.
الحل:
إن لم تستطع أخذ نفسك بجدية يمكنك أن تطلب من مديرك تحديد موعد نهائي لك، أما إن كنت قادراً على تحمل المسؤولية فقم بكتابة ملاحظات ملفتة باللون الأحمر إلى جانب تاريخ الموعد النهائي وتعهد لنفسك بالالتزام به، يمكنك أيضاً ضبط المنبه ليقوم بتذكيرك كل حين.
2. عدم وضع خطة واضحة.
غالباً ما نؤجل اعمالنا لعدم وضوح خطة مسيرنا لتنفيذها فنشعر بأنها كبيرة جداً ومتعبة ويكون القرار الأفضل تأجيلها! وقبل أن تشعر يبقى ساعتين على موعد التسليم وأنت لم تبدأ بعد.
الحل:
ضع خطة واضحة قبل البدء بأداء المهمة، وقسم المهمة أو المشروع لعدد من الأقسام الأصغر حجما للتقليل من رهبة حجم المشروع كذلك ستساعدك الخطة على وضع موعد نهائي واقعي.
3. عدم استغلالك لسلطة الأشخاص المسؤولين عن المشروع.
حتى وإن كنت قادراً على تحديد موعد نهائي لنفسك والالتزام به تماماً ولكن هذا لا يعني عدم استفادتك لسلطة الاشخاص المسؤولين عن الموضوع وكذلك لرهبتك منهم أو من انطباعهم عنك. فبالتأكيد ستنجز أسرع وأفضل إذا ما علمت أن مديرك ينتظر استلام المشروع في نهاية الأسبوع الساعة الثالثة على وجه التحديد.
الحل:
بعد وضع الخطة وتحديدك للموعد النهائي قم بإرسال إيميل لمديرك تخبره عن موعد تسليمك لمشروع، بهذه الطريقة ستشعر بجدية الأمر وتعمل على الوفاء بالموعد.

مقالات ذات صله