4 أخطاء شائعة تفقد الطفل ثقته بنفسه

4 أخطاء شائعة تفقد الطفل ثقته بنفسه

عندما أصبحت أم لأول مرة تلقيت العديد من النصائح حول كيفية الإعتناء بأطفالي، سواء من الأصدقاء أو المعلومات الخارجية من وسائل الإعلام المختلفة ،لأتعلم كيفية حب طفلي، ولا أعني من ذلك الحب الفطري من الأم لطفلها، لكن الرغبة فيما هو أفضل على المدى الطويل .
طفلي صغيراً :
فعندما كان طفلي صغيرانحصر اهتمامي في كيفية الحفاظ عليه من الأمراض ،وتلبية احتياجاته اليومية ،والإهتمام به أغلب الوقت ،ولكن الأن بدأ أطفالي ينضجون ويريدون بقاء أغلب الأوقات معي ،فإنها فرصتك الحقيقة أيتها “الأم” الكريمة لكي تكتشفي شخصيات أطفالك الجميلة، ولكنني أتساءل ماذا يمكنني أن أفعل لتعزيز شخصياتهم ؟ فإذا فكرنا قليلاً نحو ما يجعل أطفالك سعداء في سن ال10 سنوات إلى 15 سنة ،بالتأكيد سيختلف حينما يصبحون في سن 25 أو 30.
ولكن هناك بعض المقالات والكتب المهتمة بمجالات تربية الأبناء، أوضحت سبب معاناتهم من الإكتئاب على الرغم من عيشهم طفولة ساحرة على حد قول بعض الشباب,ويشير علماء النفس والتربية إلى أن الآباء هم أفضل أصدقاء لأبنائهم وهم من يمنحونهم الطاقة الإيجابية أو خيبة الأمل، ولكن ما السبب الذي يجعل هؤلاء الأبناء غير راضيين؟.
أحد الأسباب هو أن الآباء أصبحوا سريعون جداً في قراراتهم تجاه مواقف أبنائهم ،ولا يتركون لهم مساحة من الحرية اللازمة التي تجعلهم يقومون بتجارب حياتية، لمعرف الصواب والخطأ ،فيلجأ أحد الأبوين بطرح حلول المشكلة مسبقاً قبل أن يفكير الولد في حلها، ظنناً منه أنه يحل المشكلة ولكن في الواقع فهو يزيدها تعقيدأ دون أن يشعر، فيجعله هش جداً في مواجهة المشاكل ,لذا فهناك العديد من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الآباء دون أن يشعرون .
أخطاء شائعة يقع فيها الآباء :
1-التدليل الزائد للأطفال :
يعيش العديد منا في مجتمعات أساسها الأطفال، فلا نرفض لهم أي طلب وكأنهم هم المتحكمين في كل تصرفات المنزل، لكسب رضائهم ولكنه أكبر خطأ، لأن الطفل يستشعر أنه هو المسيطر في كل شئ يطلبه حتى وإن كان غير صحيح، فهو يعلم أن والديه يحبونه وسيحققون له كل رغباته .
2-أطفالي لا يخطئون:
الإعتقاد بأن أطفالنا لا يخطئون يوقعنا في مأزق كبير ، فقد تناول مستشارين الطب النفسي والمعلمين من خلال العديد من الأبحاث ،أن الآباء لا يريدون سماع أي شئ سلبي عن أطفالهم ،وهذا يزيد من رد الفعل السيئ للأطفال بعكس ما إذا كان هناك اتساع لقلب وعقل لاستيعاب أى مشكلة ،لذا فإن من الأفضل تقبل أخطائهم ومعالجتها ،حتى لا تواجهوا مشاكل كبيرة حينما يكونوا في سن المراهقة ،لأنه من السهل تعديل سلوكياتهم وهم ِصغارعلى العكس عندما يكونوا ِكبار ،خاصة وإن استمرت المشكلة لفترة طويلة فستكون جزء لا يتجزأ من هويتهم .
3- الأطفال هم نسخة من آبائهم :
أشارالعديد من علماء النفس أن الكثير من الآباء يفخرون من نجاح أبنائهم وهذا ليس بعيب ،ولكن الخطير هو أن نحاول أن نجعل أبنائنا نسخة منا ,مثلأ: إذا كان يرغب أحد الأبوين أن يكون طبيباً ،ولكن لم يقدر له ذلك وعمل بمهنة أخرى فنجد أنه يسعي بكل طاقاته أن يجعل أبنه كذلك ،لمجرد أنه يحقق طموح داخلي بالنسبة له، ولا يلتفت لإهتمامات ابنه أو رغبته ،وهذا خطير جداً لأنك بذلك تدمر حياتهم المستقبلية وتجعلهم تعساء طوال العمر.
4- أستخدام أساليب التوبيخ :
لايفضل اقتران الحب بتصرفات أبنائكم، فلا يجب أن أقول له أني لا أحبك لفعلك كذا، أو جعله يشعر بالذنب لقيامه بأى تصرف غير مرغوب فيه .
ونصيحتي لكِ عزيزتي الأم اهتمي جيدأ بسلوكيات أبنائك ،فإن تربية الصغار يمكن أن تكون صعبة وتستهلك منك طاقة جسدية وعاطفية حتى يسعدوا بحياتهم مستقبلاً ،فعليكي معرفة نقاط القوة والضعف لدي أطفالك ،واعملي عليها حتى تسعدي بأطفال أسوياء، وحينها ستشعرين بالفخر أن كل مجهوداتك لم تذهب هباءً منثوراً .

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله