5 حقائق لا تعرفها عن شركة “آبل” من الصفر حتى القمة

5 حقائق لا تعرفها عن شركة “آبل” من الصفر حتى القمة

مجلة شباب 20

يعود تاريخ تأسيس شركة “أبل” إلى الأول من نيسان، عام 1976، وتعتبر اليوم من كبرى الشركات حول العالم من حيث القيمة المالية، بالإضافة لملايين المستخدمين لمختلف أنواع منتجاتها.

وكغيرها من الشركات واجهات “آبل” ظروف صعبة في بعض الأحيان ولكنها كانت دوماً تعود إلى المقدمة وعرض موقع “techinsider” بعض الحقائق التي لا يعرفها الجميع عن تاريخ “آبل” وطريقها نحو القمة ومن هذه الحقائق:

  • تأسست شركة “أبل” في على يد “ستيف جوبز” و”ستيف وزنياك” و”رونالد وين”، إلا أن “وين” ترك الشركة في عامها الأول بعد التأسيس وهو صاحب التصميم الأول للشركة.
  • الحاسوب الأول من أبل حمل اسم “آبل-1″، وكانت هذه الحواسيب مصنوعةً بيد “وزنياك” وعُرضت للجمهور أول مرةٍ في نادي “هومبرو” للحواسيب وكانت هذه الحواسيب تباع كلوحةٍ أم.
  • تم إدراجُ الشركةِ لتصبحَ “شركة أبل المحدودة” في الثالث من يناير 1977، وتم ذلك بدون “رونالد وين”، الذي باع حصته في الشركة لـ “جوبز” و “وزنياك” مقابل ثمانمئة دولار أمريكي، وقدم المليونير “مايك ماركولا” الخبرة التجارية المطلوبة والتمويل اللازم المقدر بمئتين وخمسين ألف دولار أمريكي، خلال عملية إدراج الشركة
  • طرح “جوبز” جهاز “أبل ليزا” مع واجهة المستخدم الرسومية في العام 1982
  • في العام 1997 عاد “جوبز” إلى منصب الرئيس التنفيذي لـ “آبل” وكانت الشركة في وضع صعب وقال كلمته المشهورة “نحن بحاجة إلى كل مساعدة يمكننا الحصول عليها” وتمكن بعدها من العودة بالشركة لوضع ممتاز.

وكان التصريح الذي أثار دهشة الجميع واستغراب العالم هو ما أعلنت عنه الشركة خلال العام 2011 بأنها تمتلك أموالاً في البنوك أكثر مما تمتلكه الخزانة الأمريكية.

ويذكر أن الراحل ستيف جوبر مهاجر من أصول سورية أسس واحدة من كبرى الشركات حول العالم وكانت بدايتها من كراج للسيارات ليصبح اليوم الهاتف الخاص بالشركة “آيفون” الأكثر مبيعا حول العالم.

مقالات ذات صله