5 نصائح ذهبية لإسعاد أطفالك

5 نصائح ذهبية لإسعاد أطفالك

في ظل ضغوط الحياة التي نواجهها كل يوم تظهر السعادة  وكأنها أمر صعب تحقيقه ، والذي يزيد منها تعقيداً رغبتنا في إسعاد أطفالنا ،فقد نلجأ لبعض السلوكيات ظننا منا أنها تحقق لهم السعادة، ولكنها في حقيقة الأمر تقتلهم نفسياً ،فيجب أن نتعلم الطرق الصحيحة لإسعادهم حتى نخلق جيلاً قوياً قادراً على مواجة الصعاب الحياتية، كما أن إسعادهم هو سبيل النجاة من كافة المشكلات النفسية والسلوكية التي يعانون منها .

فالطفل أو المراهق السعيد لايحتاج للإعتراض أو التعبير عن الغضب، من خلال العصبية الزائدة أوالعنف و العناد والسرقة والكذب وغيرها من الأمراض الإجتماعية، فحينما تسعد أولادك فكأنما قدمت له الماء قبل أن يعاني العطش أو الطعام قبل أن يعاني الجوع ،فتعرفي على أفضل طرق السعادة لطفلك .

الطريق إلى السعادة

1-سعادتك تسعد أبنائك:يتأثر الطفل بالبيئة المحيطة به بشكل كبير، فإذا كانت تعيسة فيكون كذلك، وإن ملئتها السعادة تنعكس عليه الفرحة بحياته فالسعادة تنتقل من خلال الطاقة الإيجابية التي تملئ البيت، فالمشاعر تنجذب من نفس نوعها والسعادة تنتقل بالعدوى بين أفراد الأسرة ،فالأطفال يمتلكون ترمومتراً قوياً لقياس درجة السعادة داخل قلب الأم أو الأب، لذا فيجب علينا أن ندع مشكلات الخارج عند قدومنا إلى المنزل، ونحاول أن ندخل بعقلٍ جديد … ،وأنا أعلم جيداً أنه قد يكون من الصعب على الكثيرين تطبيق ذلك عملياً،ولكن فلتحاولي من أجل أطفالك الذي وهبهم الله إياكي .فاحرصي عزيزتي الأم أن تبتسمي في وجه أطفالك وستجدين نتيجة مذهلة .

2- سعادتك الزوجية تسعد أطفالك :إن أول مشاعر السعادة لدى الطفل من خلال الأم ،ثم يأتي الأب كدور ثانوي، ولكنه يسعد دائماً بسعادة والديه معاً ،فحاولى أن تظهري تلك السعادة لأطفالك، وإن كنت تمرين بالعديد من المشاكل الزوجية حاولى أن تبعديهم عن أى مشاحنات وخلافات زوجية، وأظهروا لهم الحب دائماً، فهذا يولد شعور قوي لدي الأطفال بالدفء والأمان ويحقق لهم سعادة داخلية .

3-اشبعي لطفلك احتياجاته الأساسية :نعم عزيزتي فلا تستغربين حينما أقول لك اشبعي احتياجاته الأساسية، مثل الطعام والشراب والملبس، فجميعها يشعر الطفل بالحماية والأمن والطمانينة ،لأن الحرمان الذي قد يعانون منه قد يسبب لهم حزن ومشاكل نفسية معقدة، فقد يتوفر للطفل احتياحاته الأساسية ولكنها غير متناسبة مع المحيط الذي يوجد فيه أو مع زملائه بنفس المكان، مما يسبب في وجود مشاعر حقد دفينه تجاه الآخرين .

4- أشعري أبنك بالأمان :حينما يشعر الطفل بالخوف وعدم الأمان فهو يستشعر الألم،وكذلك العكس حينما يتوفر لديه الأمن والطمأنينة فيشعر بالسعادة ،ويبدأ شعور الطفل بالأمن العاطفي والغذائي من خلال صوت أمه الدافئ ، فكلما عاش الطفل في كنف أسرة أمنه مستقرة اطمأن وسعد بحياته .

وأعلم عزيزتي أنه قد يواجهك بعد المشاكل الزوجية ،ولكن أخطر ما يكون حينما تتركون المنزل أو طرد أحد الوالدين فإنه أصعب ما يكون على نفسية الطفل، لإنه يصيبه بالتدمير النفسي،ولا تحاولي طرد أحد الأبناء لمجرد فعله أغضبت الأب أو الأم ،فهذا يجعله يشعر بالوحدة والظلم والقهر، فيتولد لديه نزعات عدوانية تجاه الآخرين.

ثم نأتي لنتسائل! لماذا كل هذه الجرائم من حولنا من قتل وسرقة ومخدرات ؟ ولا نعلم أننا أساس كل هذا الفساد الإجتماعي.

5-ساعدي أبنائك على الإستقلال :دائماً ما يولد الطفل معتمداً على الأم أو الأب، لكنه يعمل على الإستقلال بعد سن الثانية ،وعلى الوالدين تشجيع أبناءهم على الإستقلال، وذلك بتشجيع الطفل على اتخاذ بعض قرارته بنفسه، كأن يرتدي ملابسه  أو الذهاب لشراء بعض المستلزمات ،فهذا يكسبه ثقة بنفسه ويولد لديه إحساس بالسعادة.

وأخيراً عزيزتي الأم حاولي أن تتغلبي على كافة مشكلاتك الحياتية، فأطفالك لا ذنب لهم فيما أنت فيه، وتذكري أنهم نعمة من الله ، فاحرصي على إسعادهم ولكن دون فساد لأخلاقهم ،فالتدليل الزائد غير مطلوب وأيضاً القسوة، كلاهما مُضرين فحاولى أن توازني بين اللين والشدة .

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله