5 نصائح مفيدة للتعامل مع طفلك العنيد

5 نصائح مفيدة للتعامل مع طفلك العنيد

تعاني الكثير من الأمهات من تزمر أطفالهم وصراخهم ورفض أوامرهم لأشياء عديدة ،ويشيع هذا السلوك بشكل كبير بين الأطفال والمراهقين أحياناً ،ولكن هل نلجأ للضرب لتفويم سلوكه أم التوبيخ أم ماذا نفعل لحل تلك المشكلة؟  ومن هو الطفل العنيد بالتحديد؟ وما هى الحلول هذا ما سنعرضه سوياً بالتفصيل .

أولاً : من هو الطفل العنيد :

العناد هو السلبية التي يعبر عنها الطفل تجاه الأوامر والنواهي والإرشادات الموجهة إليه من قبل الكبار من حوله. وهى ظاهرة سلوكية تبدأ في مرحلة مبكرة من العمر, فالطفل قبل سنتين من العمر لا تظهر مؤشرات العناد في سلوكه، لأنه يعتمد اعتماداً كلياً على الأم أو غيرها ،لذلك فيكون إعتماده الأول والأخير عليها ويظهر ذلك في سلوكياته السلبية .

وللعناد مرحلة أولى: حينما يتمكن الطفل من المشي والكلام قبل سن الثلاث سنوات من العمر أو بعد السنتين الأوليين، وذلك نتيجة لشعوره بالاستقلالية, ونتيجة لنمو تصوراته الذهنية، فيرتبط العناد داخل عقله بالأفكار التي تم تخزينها بالفعل لديه.

أما المرحلة الثانية: فهي العناد في مرحلة المراهقة، حيث يأتي العناد تعبيراً للانفصال عن الوالدين، ولكن عموماً وبمرور الوقت يكتشف الطفل أو المراهق أن العناد والتحدي ليسا هما الطريق السوي لتحقيق مطالبه، فيتعلم العادات الاجتماعية السوية في الأخذ والعطاء، ويكتشف أن التعاون والتفاهم يفتحان آفاقاً جديدةً في الخبرات والمهارات الجديدة، خصوصاً إذا كان الأبوان يعاملان الطفل بشيء من المرونة والتفاهم وفتح باب الحوار معه.

أنواع العناد :

ومن الجدير بالذكر أن هناك أنواع متعددة للعناد فهناك المفتقد للوعي , الإضطراب السلوكي ،الفسيولوجي، فالأول يكون بتصميم الطفل على رغبته دون النظر إلى العواقب المترتبة على هذا ،ويظهر ذلك بوضوح في إصرار الطفل على مشاهدة التلفاز رغم كل المحاولات للنوم مبكراً، وكذلك رفضه للطعام على الرغم من جوعه الشديد وهوبذلك يحاول أن يعذب نفسه لمجرد تصميم رأيه وإن كان خطأ ، أما النوع الثاني فيظهر في معارضة كلام الآخرين لمجرد عدم الإستماع إلى توجيهاتهم لإي شئ، بينما يأتي الأخير نتيجة لبعض الإصابات العضوية للعقل، مثل إصابته ببعض الأمراض العقلية ولكنه يظهر بصورة المعاند السلبي .

ولكن عزيزتي الأم يجب أن تعلمي أن هذا العناد ورائه العديد من الأسباب، ولكن ما هي وكيف نتعامل معها ونسعى لحلها

أسباب العناد :

يحاول الطفل في كثير من الأحيان التشبه بتصرفات الآباء أو غيرهم ممن يكبرونه ،رغبة منه  في إظهار الإستقلالية وكذلك اعتماده على الأم بشكل كبير يمثل أحد الأسباب الرئيسية للعناد، إلى جانب أن التذبذب في المعاملة مع الأطفال بين القوة والتساهل وإصرار الوالدين على تنفيذ أوامرهما دون شرح السبب للطفل وإقناعه، تكرار كلمة ” أنت عنيد ”  وخاصة أمام الآخرين .فهذا يعزز سلوك العناد دون أن تشعرين .

 

ولكن هناك طرق وأساليب قوية عند إتباعها تساهم بشكل كبير في حل المشكلة :

حاولي عزيزتي الأم أن تقضي بعض الوقت في التحدث مع طفلك يومياً وبناء علاقة صداقة ومودة حتى  يكتسب خبرات تجعله قادر على التصرف وتؤهله لبناء شخصية قوية غير مهتزة لديها ثقة بالنفس ، وأنصحك سيدتي بأن الغضب ليس الحل  لإنه سوف يزيد من تفاقم المشكلة ،فيجب عليكما أيها  الآباء التحلي بالصبر والهدوء و محاولة التحدث للطفل ومعرفة سبب العناد، فبعض الأطفال لا يستجيبون لهذا الأسلوب الهادئ،و يمكنك عقابهم ببعض الأساليب أمثال :

*- يمكن مقاطعته كأن يمتنع الأبوين عن محادثته بعض الوقت، أو كأن يرفضوا تلبية بعض الأغراض التي يطلبها.

*-أوحرمان الطفل من الذهاب للتنزه أو النادي أو اللعب بألعابه أو مع رفقاته.

*- إذا امتنع عن طعام معين يمكنك استبدال الإناء ببعض منها على هيئة الأشكال الكرتونية التي يحبها الأطفال، ومن ثم تجعليه يأكل وأنتِ تروى له قصة عن  هذه الشخصية الكرتونية.

ولعلاج ذلك العناد بشكل قوي وفعال عليكي أن تمنحيه قدر من الإحترام، لإنه سيساعده بشكل كبير في التخلي عن هذا السلوك كأن تقولي له مثلاً ” حبيبي من فضلك يمكنك أن تضع ألعابك في مكانها وسوف أغضب منك إن أهملتها “، وأمدحيه باستمرار كأن تقولي ” كنت رائع وأنت تساعدني في تنظيف غرفتك “،ويمكنك أن تجعلى أطفالك يقدمون أحسن ما لديهم بدلأً من العقاب ،وذلك بتنمية مهاراتهم وتنمية شخصياتهم مع توضيح عواقب تصرقاتهم وماذا يفعلون إذا واجهتهم مشكلة ما .

ونصيحتي لكي عزيزتي الأم إتركي لطفلك مجال للحوار ولا تضيقي عليه الخناق بالكلام ،ولكن بشئ من العقلانية والإعتدال حتى تحظي بشئ من التوازن في المعاملة مع طفلك ،واستخدمي دائماً أسلوب المحبة واللين ،وبالتأكيد سوف تحصلين على ما ترغبين من طفلك .

فيديو مقترح كيفية التعامل مع الطفل العنيد :

 

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مروة فتحي محررة صحفية من مصر متخصصة بباب الاسرة والطفل

مقالات ذات صله