6 عادات تنمي الإبداع

6 عادات تنمي الإبداع

مجلة شباب 20

لكل شخص عاداته الخاصة التي تحفز لديه الأفكار الإبداعية، مثلا ستيف جوبز اعتاد الجلوس على مقعد الحمام وتغطيس قدميه في الماء وهذا كان يولد لديه أفكاراً مبتكرة. القدرة الإبداعية متصلة إلى حد كبير بشخصية الفرد وذهنه ولكن بصرف النظر، هنالك بعض الاستراتيجيات التي يمكن استخدامها لتساعد بتنمية القدرات الإبداعية.

Travis Bradberry أحد مؤسسي TalentSmart يقترح ستة استراتيجيات لديها القدرة على تغيير نظرتك للإبداع:

  1. الاستيقاظ باكراً.

ليس جميع المبدعين أشخاص يحبون الاستقياظ في الصباح الباكر، ففرانس كافكا كان يمضي الليل في الكتابة. ولكن بغض النظر، مجموعة كبيرة من المبدعين يفضلون الاستيقاظ باكراً منهم بنجامين فرانكلين وهوارد شولتز وارنست همينغواي، ورغم أن أسباب استيقاظهم الباكر اختلفت إلا أنهم أجمعوا على فعاليتها في التخلص من مصادر الإلهاء وتحفيز الإبداع في جو من الهدوء والسكينة.

  1. المواظبة على التمرين والرياضة.

يوجد الكثير من الأدلة التي تشير إلى قدرة التمارين الرياضية على تحفيز الإبداع وتحسين المزاج وزيادة التركيز ورفع الانتاجية. فقد أظهرت دراسة أجرتها جامعة ستانفورد أن 90% من الأشخاص أبدوا زيادة في القدرة الإبداعية بعد ممارستهم الرياضة.

  1. الالتزام بجدول أعمال محدد.

بينما يقول البعض أن الإبداع يتأتى من الفوضى وعدم الالتزام، تظهر حياة أغلبية الناجحين والمبدعين العكس تماماً. فقد كان جميعهم يلتزمون بتحديد أوقات معينة لجميع نشاطاتهم ومهامهم خلال النهار.

  1. احتفظ بوظيفتك النهارية.

الإبداع يزدهر عندما تبدع لذاتك وليس لغيرك، وقد تصبح العملية أكثر صعوبة عندما يعتمد عملك على ابداعك فتمعن بالتفكير برأي جمهورك بمنتجك. ولعل هذا هو السبب الأساسي الذي دفع الكثير من الناجحين والمبدعين للاحتفاظ بوظائفهم النهارية المعتادة. فالوظائف توفر شيئاً من الأمان والاستقرار المالي المطلوب للإبداع بحرية وطلاقة، كما أنها تضيف نوعاً من التنظيم ليومك لتحدد بذلك وقتاً معيناً يمكنك فيه الإبداع.

  1. تعلم أن تعمل أينما كان وفي أي وقت.

العديد من الناس يعملون في مكان واحد وفي وقت واحد، مدّعين أن تغيير المكان أو الزمان يحد من قدراتهم على التركيز والإنتاج. ولكن الدراسات أظهرت أن تغيير مكان العمل له الأثر الكبير على زيادة الإبداع والإنتاجية.

ستيف جوبز أنشأ آبل في كراج والدته، وجي كي رولينغ دونت أولى أفكار كتب هاري بوتر على منديل أثناء رحلة في القطار. عندما تخطر لك فكرة ما لا تنتظر المكان المناسب أو الوقت المناسب بل دونها على الفور وابدأ بتنفيذها حالما استطعت، فقد تكون تلك الشرارة الخاطفة هي أساس نجاح كبير.

  1. قفلة الإبداع هي لا شيء سوى مماطلة وتسويف.

لخصت الكاتبة Joudy Picoult موضوع قفلة الإبداع بأسلوب مثالي حيث قالت:” أنا لا أؤمن بقفلة الكاتب، أتذكر عندما كنت في الثانوية وكنت تفقد القدرة على صياغة الكلمات والتفكير والإنتاج؟ ألم تجد هذه المشكلة حلاً لذاتها قبل موعد تسليم التقرير بليلة؟ إذن قفلة الإبداع أو قفلة الكاتب هي مجرد سعة كبيرة في الوقت متوفرة لدينا ولا نحسن ادارتها. فبمجرد ما تجلس إلى مكتبك وتبدأ العمل تجد أن الأفكار تتدافع.”

ما دام قلبك ينبض فأنت قادر على الإتيان بأفكار جديدة وتنفيذها، قد لا تكون أفكاراً عظيمة دائما ولكن تذكر أن العدو الأكبر للإبداع هو الكسل والخمول.

مقالات ذات صله