6 معلومات لا تعرفها عن لعبة ” الكاراتية”

6 معلومات لا تعرفها عن لعبة ” الكاراتية”

“الكاراتية” وهي فن من فنون القتال، ورياضة من خلالها تسطيع الدفاع عن نفسك، فمن خلال الأرجل و الأيدي تستطيع أن تهزم خصمك في اللعبة، وتنتشر لعبة “الكاراتية” بشدة في دول شرق آسيا، إلى أن وصلت الرياضة إلى الدول الأفريقية، حتى أقدم قطاع كبير حول العالم من ممارستها والاهتمام بها، بل وتدريس أصول اللعبة في بعض المدارس، فمتى نشأت تلك اللعبة، وماذا تحتاج لكي تمارسها، هذا ما ستعرفه:

 

المعلومة الأولى:

“كاراتية” كلمة يابانية الأصل وتعنى الأيدي الفارغة، أكتشفتها جزيرة “أوكاينو” في اليابان حيث أراد سكان الجزيرة الدفاع عن نفسهم ضد هجمات الأعداء إلى أن أنتشرت اللعبة بنفس الهدف (الدفاع عن النفس) في جميع جزر اليابان ومن بعده إلى دول شرق آسيا ثم تدريجياً إلى جميع أنحاء العالم.

 

 

المعلومة الثانية:

 

كانت لعبة “الكاراتية” سلاح تستخدمه القوات اليابانية في محاربة أعدائها حيث لم يكن قد وصل إليهم في تلك الفترة الأسلحة الحديثة، فعن طريق استخدام  أدوات زراعية بسيطة و حركات جسمانية بالأيدي والأرجل، إبتكر اليابانيون وسيلة جديدة تحميهم من هجمات أعدائهم.

 

 

المعلومة الثالثة:

 

طورت “الصين” أصول لعبة الكاراتية تدريجياً من خلال متابعة ماذا يفعل اللاعبون، والمكوث سنوات طويلة في الجزر اليابانية المختلفة لمعرفة أصول اللعبة، فبعد أن أعتمدت اللعبة على استخدام حركات الأيدي والأرجل طورها الصينيون لُتصبح باستخدم حركات الأيدي فقط.

 

 

المعلومة الرابعة:

 

لعبة “الكاراتية” هي مادة من المواد الأساسية في كثير من المدارس حول العالم وخاصة المدارس اليابانية، فتعلم تلك المدارس أصول اللعبة كي يتمكن التلاميذ من الدفاع عن أنفسهم من خلال تعلم استراتيجيات قتالية معينة لصد هجمات الخصم.

 

 

المعلومة الخامسة:

 

من أصول لعبة “الكاراتية” دولياً وجوب إلقاء التحية أمام الخصم فهي من القوانين الهامة لممارسة اللعبة، وبعد ذلك يقوم الحكم بإطلاق صافرة البدء ليقوم الخصمين بتبادل الضربات فيما بينهم طبقاً لقواعد معينة  هدفها جمع أكبر عدد من النقاط، ومن يجمع نقاط أكثر من خلال اللكم والركل تصبح فرصته في الفوز أفضل من فرصة خصمه، مع محاولة أحد اللاعبين أن يوقع الاعب الثاني أرضاً.

 

 

المعلومة السادسة:

 

يجب أن يرتدي لاعبوا “الكاراتية” الزي الخاص باللعبة  وهو بنطال وجاكت واسع مع وجود قفازات تحمي اليد والرأس وواقيات لحماية الأسنان والساقين، وارتداء عدسات لاصقة طبية حيث لا تسمح قواعد اللعبة بارتداء نظارات أثناء ممارسة التمرين أو في المباراة.

 

 

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله