Dunkin’ Donuts .. ترك الدراسة ليكسب 5 مليار دولار

Dunkin’ Donuts .. ترك الدراسة ليكسب 5 مليار دولار

مجلة شباب 20

مجموعة Dunkin’ Donuts للقهوة الشهيرة بدأت في محل صغير في ماساتشوستس عام 1950. وبعد عمليات التملك والتوسع تحولت إلى أحد الرموز المشهورة في الولايات المتحدة. تبلغ الشركة الآن من العمر 65 عاماً ولديها 11 ألف وحدة بيع وتبلغ ثروتها ما قيمته 5 مليار دولار. والمدهش فيها هو أن مؤسسها لم ينه دراسته الثانوية حتى!

إليكم ست حقائق مدهشة عن المؤسس ويليام روزنبيرغ:

  1. روزنبيرغ ترك مقاعد الدراسة في الصف الثامن بعد خسارة والده لعمله في فترة الكساد، وأصبح يعمل في تلميع الأحذية وجرف الثلج ثم مراسل لدى ويسترن يونيون ليسكب 22 دولار أسبوعياً.

أحد أولى مغامراته في عالم الأعمال، عمله في شراء قطع من الثلج وبيع رقائقها مقابل 10 سنتات في أيام الحر.

  1. صنّع روزنبيرغ شاحنات الطعام خاصته لأنه لم يستطع شراء المزيد من الشاحنات بسبب تداعيات ما بعد الحرب العالمية الأولى. كانت بداياته عندما استثمر 1500 دولار من ارباح سندات الحرب واستلف من عائلته 3500 دولار اضافية واشترى شاحنة توصل الطعام إلى عمال البناء في المدينة.
  2. الاسم الأول لمطعمه لم يكن دنكن دوناتس في البداية بل كان يدعى Open Kettle ولكن بعد سنتين من اطلاقه وجد أن المطعم يبيع الدونات والقهوة أكثر من أي شيء آخر، وبعد جلسات من العصف الذهني تم تسجيل دنكن دوناتس كعلامة تجارية.
  3. لطالما قال روزنبيرغ أنه “أحمق من أن يعقد الأمور” ولكنه أضاف أنه يعلم تماماً كيف يوظف الأناس القادرين وأنه من الاشخاص الذين يتقبلون نصائح موظفيه ويأخذها فعلا بعين الاعتبار.

فعلى سبيل المثال، عندما كان يكتب مذكراته أراد تسميتها Worth the Trip تيمناً بشعار دنكن دوناتس لعام 1970 ولكن الناشر أراد استخدام شعار أكثر حداثة واقترح عليه Time To Make The Donuts، فوافق روزنبيرغ على الاقتراح.

  1. توسعت محال دنكن دوناتس بسرعة كبيرة خلال خمس سنوات وبدأ روزنبيرغ بالتفكير جدياً بالتوسعة لمدن أخرى ومنح المحال حقوق الامتياز حاذيا حذو كنتاكي وماكدونالد، ولكن هذه الخطوة كانت في بعض الولايات غير قانونية ومن يقوم بها لا يتم الاعلان عن أعمالها في مجلة وول ستريت أو غيرها. بعد خمس سنوات انشأ روزنبيرغ الاتحاد الدولي لحقوق الامتياز والتي تشمل الآن أكثر من 800 وكيل حصري وأكثر من 30 ألف امتياز.
  2. في عام 1971 شخص روزنبيرغ بإصابته بالسرطان، وتخلى عن منصبه لابنه وانتقل إلى مزرعة في نيوهامشر وبدأ تربية الخيول ورغم عدم خبرته في هذا المجال، أثبت جدارته ونجاحه وأصبح أحد كبار مربي الخيول في نيوانجلند.

في النهاية تبرع بمزرعته لجامعة نيوهامشر وانخرط في العمل الخيري لمساعدة المستشفيات.

مقالات ذات صله