McConaughey Matthew:ابني سر نجاح Interstellar

McConaughey Matthew:ابني سر نجاح Interstellar
تتويجه بجائزة أوسكار أفضل ممثل رئيسي في العام 2014، لدوره المتميز في فيلم Dallas Buyers Club، لم يكن محض صدفة، فالنجم الهوليوودي ماثيو ماكونهي معروف بتمسكه الشديد بأخلاقيات العمل، فضلاً عن الكاريزما.. ماثيو الهادئ والمتواضع ذو الشخصية المرحة، سعيد بنجاحه الذي حققه في فيلمه الأخير Interstellar الذي حدثنا عنه في حوارنا معه، وتطرق فيه إلى تجاربه وتأثير مهنة التمثيل في حياته الشخصية.

Binder1_Page_067_Image_0001

هل تعتقد أنه كان بإمكانك القيام بدورك الأخير  في فيلم Interstellar منذ سنوات قبل أن تصبح أباً؟

أعتقد أنني كنت سأضطر إلى أن أعتمد على خيالي أكثر من التطبيق الواقعي الذي أستطيع الاستعانة به كأب. فلم أواجه هذا النوع من الوداع في حياتي كأب، فكلنا نمر بتجربة وداع، سواء خلال أول يوم في المدرسة، أو السفر للعمل، أو أياً كان السبب، لكن الفرق هنا هو أننا عادة نضمن العودة أكثر من شخصية «كوبر» التي أجسدها في الفيلم. وكوني أباً في الحقيقة سهل تجسيد الشخصية.

أثناء قراءة السيناريو، هل فكرت في استخدام تجربتك الشخصية كأب لتستمد منها هذا النوع من العاطفة؟

لا لم أفكر في تجاربي الشخصية، ولكنني متأكد أنها أثرت في أدائي بشكل ما، خاصة فكرة العائلة، لأن الفيلم بالنسبة لي كان عن الأسرة أكثر من الصداقة، لأنه يدور حول الأبوة والطفولة والرابطة العائلية.

لديك مشوار طويل في التمثيل لكنك تطورت بشدة في آخر عامين!

بالتأكيد أصبحت لدي الآن تجارب واختيارات أكثر من قبل، ولكنني مازلت أحاول بقدر الإمكان أن أسأل نفسي  الأسئلة ذاتها عن نوع التجربة الشخصية التي يتطلبها الفيلم، وهل ستكون عملية صنع الفيلم هي كل ما أحتاج إليه؟ وأتمنى أن تكون الإجابة دائماً نعم، بمعنى أنني الآن لا أهتم بالنتائج أكثر من أي وقت مضى، ومن الغريب أنني أحصل على نتائج أكثر من قبل، ولذلك أكثر ما أحبه في مهنتي عملية صنع الفيلم من أول يوم إلى آخر لحظة… ومهما كنت شاكراً وسعيداً للحصول على نتائج معينة، إلا أن أفضل شيء يمكنني فعله هو التساؤل عما نفعله. وهذا أبسط شيء يسعدني، وهذا هو السؤال الذي مازلت أسأله في كل فيلم أقوم به.

Binder1_Page_066_Image_0002

أيام الطفولة هل فكرت أن تصبح رائد فضاء؟ وعندما عُرض عليك الدور في فيلمك الجديد هل كان أطفالك سعداء ومتحمسين؟ حدثنا عن ردة فعلهم!

لم أفكر في أن أصبح رائد فضاء من قبل، إلى أن قمت بأداء فيلم Contact وشعرت بالفضول لمعرفة المزيد عن العالم الخارجي، ثم جاء فيلم Interstellar، والسر وراء اهتمامي ورغبتي الشديدة في القيام بالدور هو أنني كنت أجيب أسئلة ابني التي لا تنتهي عن النظام الشمسي والقمر والمجرات والرحلات الفضائية، وازداد فضولي عنها أكثر وأكثر. وأعتقد أننا نجذب بعض القصص إلينا لسبب ما غير قابل للتفسير! والآن أصبحت أكثر فضولاً حول هذا المجال لأن معرفتي به ازدادت.

تجربة الفيلم.. ماذا أضافت لك؟

تعلمت الكثير من الناحية النظرية حول كيفية السفر إلى الفضاء، وهذا ما يجعل المجال أكثر تشويقاً، لأن لدي أساساً علمياً أستطيع بناء أفكاري عليه، لأنني عندما كنت طفلاً لم أكن أتخيل أن هناك أي شيء حي في الفضاء، ولكن الآن الوضع مختلف.

ما رأيك في ردة الفعل على إعلانك الأخير  عن سيارات «لينكولن» وسخرية الناس منه؟!

لم أر التعليقات الساخرة لكنني سمعت عن الفيديوهات التي تقلدني وسمعت أنها مضحكة، لكني لا أعتبرها نوعاً من السخرية، بل على العكس أراها مديحاً لشخصي! (يضحك) لأنني أحب الإعلانات، وأفهم لماذا يرى الناس الإعلان مضحكاً، لأن الإعلان يظهر وسط الإعلانات الصاخبة والسريعة، بهدوء ومستوى صوت منخفض ولحظات توقف طويلة (pauses)، وهذا أكثر ما أحبه! وهو سبب تميزه عن باقي الإعلانات، ولأنه مختلف استطاع أن يجذب انتباه الناس. وأنا سعيد بأن الإعلان وصل للناس، وردة الفعل هي الدليل على ذلك.

من المعروف أن والديك كانا ينعمان بزواج سعيد، وأنت من النوع الذي لا يؤمن بأن الزواج هو مجرد ورقة، فكيف غير الزواج من نظرتك للحب؟

لم أؤمن قط أن الزواج مجرد ورقة، لكنني بالتأكيد قضيت الكثير من الوقت في الحديث إلى متزوجين لسنوات طويلة، لأفهم كيف يصبح الزواج أكثر من مجرد ورقة، لأنه إذا كان مجرد ورقة فأنا لا أريده. ولذلك نقوم أنا وزوجتي بقضاء الكثير من الوقت في الحديث إلى أصحاب حياة زوجية سعيدة، كما قمنا بدراسة تاريخ الزواج المختلف وفهم الكثير عما تعنيه فكرة «الميثاق» أو «العهد». فالزواج هو بداية رحلة طويلة، وليس نهاية أي شيء كما يقول البعض!

Binder1_Page_067_Image_0005
مع مراسلة شباب 20 عايدة تكلا

 

ما الذي تعلمته من أفلامك وبخاصة Time To Kill (وقت للقتل)؟

ما تعلمته من فيلم Time To Kill هو أن الخطأ لا يحتاج إلى خطأ آخر كي نقوم بتصحيحه، فقد كنت أدافع عن كارل لي هالي الذي قتل انتقاماً لابنته، لكنني في الواقع لم أر أن القتل له مبرر، ولذلك تفهمت موقف المدعي العام من القضية إلى حد كبير. فخلال ذلك الفيلم، تذكرت أن توقعاتنا للبشرية يجب أن تكون أكبر منا. وكذلك كلما ذهبنا إلى ما هو مجهول بالنسبة لنا، في واقع الأمر، تعلمنا أكثر عن أنفسنا. أما فيلم Amistad فقد كان درساً في التاريخ، بل أود أن أسميه قصة إنسانية. وفيلم Contact اعتبرته قصة إنسانية أيضاً.. وكلها أفلام عن موضوعات كنت مهتماً بها، وأكتب عنها في الجامعة.

وما هو أكثر جزء تحبه في مهنة التمثيل؟

القدرة على عيش أكثر من حياة مختلفة، ففي البداية كنت سأدرس المحاماة، لكني سعيد بعدم اتخاذ هذا القرار، لأنني الآن أستطيع أن أكون محامياً لمدة 5 أشهر، ثم أنتقل إلى مجال آخر مختلف! التمثيل حقاً عمل ممتع.

 

مقالات ذات صله