“البيض الذهبي”: اليابان تكتشف علاجاً جديداً للسرطان وأمراض الكبد

“البيض الذهبي”: اليابان تكتشف علاجاً جديداً للسرطان وأمراض الكبد

طوّر علماء يابانيون مؤخراً نوع من الدجاج المهجّن يمكنه وضع الملايين من البيض الذهبي يحتوي على بروتين يستخدم لعلاج أمراض خطيرة مثل السرطان والتهاب الكبد، ولكن سعره الباهظ سيجعله مكلفاً للغاية.

ووفقاً لصحيفة “تلغراف” البريطانية، قام العلماء بابتكار ما يسمى بـ “البيض الذهبي” تحت إشراف المعهد الوطني للعلوم والتكنولوجيا الصناعية المتقدمة باليابان.

واعتمد العلماء على تقنية جديدة في الهندسة الوراثية ، لإنتاج دجاج يستطيع أن ينتج بيضاً يحتوي على كميات كبيرة من بروتين “بيتا أنترفيرون” الذي يحارب الفيروسات في الجسم.

جديراً بالذكر أن الخلايا اللمفاوية بجسم الانسان تنتج بروتين أنتروفين، وهي مادة تعمل على تحفيز الجهاز المناعي وكبح الفيروسات لكنها لا تمنع وصولها إلى الخلايا بصورة نهائية.

لذلك أخذ  العلماء عدد من الديوك وقاموا باستخراج خلايا قادرة على التحول إلى سائل منوي وعقب إنجاز هذه العملية أدخل العلماء جيناً لإنتاج بروتين “انتروفين”.

وتم إعادة تلك الخلايا إلى الديوك مرة أخرى ثم التقت هذه الطيور “الذكور” مع دجاجات من البر، ووجد العلماء أن الدجاجات وضعت بيضاً بمستويات مرتفعة من البروتين المحارب للفيروسات “بالبيض الذهبي”.

ويحتوي البيض على نسبة تتراوح بين 30 و60 ميليغرام، ويتراوح سعر البيضة الواحدة الواحدة بين 408 ألف ومليوني جنيه إسترليني.

نبذة عن الكاتب

يمنى ماهر شعلان محررة مقالات

مقالات ذات صله