التفاؤل، التحكم في العقل الباطن، وغيرها.. دليلك الكامل للنجاح

التفاؤل، التحكم في العقل الباطن، وغيرها.. دليلك الكامل للنجاح

للأنسان الناجح خصائص تميزه فهو لا بلتفت إلى ما يلتفت إليه الآخرون، ويتميز بتفكيره المختلف عن غيره من الأشخاص ولكي تكون ناجحًا عليك بمجموعة من الخطوات التي تتبعها مثل التحكم في العقل الباطن والسيادة والتفاؤل وغيرها من القواعد التي نشرحها في هذه المقالة.

 


التفاؤل:

 

التفاؤل قوة في حد ذاته، هذا سر امتشفه كل من نجحوا في مواجهة الصعوبات وتخطئ العقبات وهو ما اعترف به “نيلسون مانديلا” حيث صرح أن ما ساعده على النجاح في الفترات العصيبة قدرته على التركيز على الإيجابيات، كذلك عظماء القادة كانوا يتحلون بقدرة غير عادية على قبول القاسي من الحقائق، ومن ثم امتلكوا خاصية فريدة وقوية وهي التفاؤل الواقعي، ولهذا السبب ينجح المتفائلون ليس لمجرد قناعتهم بأن كل شئ على ما يرام، بل لأن توقع النجاح لديهم جعلهم يعملون بكد وقوة، فإذا قل حجم توقعاتك فإن الدافع يتلاشي عندك وتفقد القدرة على مجرد المحاولة.

 

 

 

رؤية محددة:

يتطلب النجاح تركيز الجهد، إلا أن معظم الناس يقسمون جهودهم بين العديد من الأشياء لذلك يفشلون في تحقيق التميز في أي شئ، وكما قال “أوريزون سويت ماردن”:” هذا العالم لا يفرض عليك أن تكون محاميًا أو وزيرًا أو طبيبًا أو مزارعًا أو عالمًا أو تاجرًا، كما أنه لا يملى عليك ما ستفعله، لكنه يطلب منك أن تتقن العمل الذي اخترت القيام به”، لذلك لكي تكون ناجحًا، يجب أن تضع نصب عينيك أهدافًا سامية وأن تسعى لتحقيقها بمنتهى العزم والأصرار.

 

الاستعداد للعمل:

دائمًا ما يكون الناجحون على استعداد للمشاركة في العديد من الأعمال الرائعة، وبذل أقصى جهد للقيام بها، كما أن أعظم فترة بحياة العباقرة هي تلك التي يستثمرون فيها جهودهم لحل مشكلة للعثور على أنسب تعبير لفكرة ما، ومن خلال العمل الشاق يكتسبون معرفة حقيقية بأنفسهم لم تكشف عنها قط سنوات قضوها دون تحريك ساكن، إن أحد قوانين النجاح يتمثل في التالي: بمجرد أن تحقق أول نجاح بحياتك تتولد لديك قوة دافعة تمكنك من تحمل أي مشاق بسهولة، كما يقولون “النجاح يؤدي إلى النجاح”.

 

 

 

 

 

الانضباط:

استمرار النجاح يتوقف على الانضباط وإدارك أنه من الواجب عليك إعطاء أوامر لنفسك والالتزام بتنفذها، إنه أمر أشبه بالفائدة المركبة، بمعنى أن هذا يسبب لك الملل والضيق في الوقت الحالي ولكن نتائجه ممتازة على المدى البعيد وستكون أكثر من رائعة، يعرف الناجحون أن هذا العالم مكون من مجموعة من الذرات، أما الناجح مكون من مجموعة من الدقائق، وهم البارعون في كيفية استغلالهم للوقت أحسن استغلال.

 

 

 

التحكم في العقل الباطن:

ينعم الناجحون بعلاقة متكاملة مع عقلهم الباطن، بمعنى أن تفكيرهم هو نفسه تفكير عقلهم الباطن، كما أنهم يثقون في حدسهم وهذا الحدس دائمًا ما يكون على صواب، وهذا يجلب لهم حظًا سعيدًا، فالناجحون علموا سر عظيم من أسرار النجاح ألا وهو عندما تثق في قدرتك على القيام بشئ ما فإن عقلك الباطن يحل لك المشاكل ويعثر لك على حلول.

 

 

قراءات كثيرة ومثمرة:

من خلال متابعتك لعادات الناجحين ستجد أنهم قراء عظماء، ويرجع العديد من القادة والمؤلفين الذين ذكرت أسماءهم نقطة التحول في حياتهم إلى شرائهم كتابًا ما، وقد أورد “أنتوني روبنز” ملاحظة مهمة في هذا الأمر فقال:” النجاح يقدم حلولاً لكثير من الألغاز”، والقراءة هي أحد أفضل السبل لاستيعاب هذه الحلول، كذلك فإن حب الاستطلاع والقدرة على التعلم أمران حيويان لتحقيق أي إنجاز، ومن هنا جاءت العبارة الشهيرة “القادة قراء” وكما قال “ديل كارنيجي”: الشخص الساعي للتطور يجب أن يشغل عقله دائمًا بقراءة الأعمال الأدبية”.

 

 

 

 

خاطر!:
كلما زادت نسبة المخاطرة ارتفعت نسبة تحقيق النجاح، وإذا لم تجازف فلن تحقق أي مكاسب لذلك عليك أن تبادر بالفعل لتحصد المكاسب.

 

إدارك قوة التوقعات:

يتوقع الناجحون حدوث الأفضل دائمًا، وفي الغالب يحصلون عليه، لأن مجرد توقعك شئ يجذب هذا الشئ نحوك، وبما أن حياتك تتشابه بدرجة كبيرة مع توقعاتك عنها، نجد أن الناجحين يحاورون أنفسهم قائلين :” لماذا لا نرفع من حجم توقعاتنا بدلًا من أن نخسف بها الأرض؟”.

 

 

السيادة:

يستطيع الإنسان العصري تحويل أي موقف لصالحه :” فهو سيد نفسه وقائد حياته”، وحين تتداخل أطراف أخرى، فإنه يبحث عن حلول تضمن للجميع ارتفاع نسبة المكاسب إلى الحد الأقصى، وكما قالت كاثرين بوندر:” لن تحتاج للمساومة بهذه الحياة إذا كنت على استعداد للتخلص من فكرة المساومة ذاتها”.

 

 

التوازن النفسي:

لا معنى للانجازات أهمال أنفسنا، فإن لم نكن ناجحين على المستوى الشخصي، فالقدرة على الحب والاستماع والتعلم أمور هامة في حياتنا لسعادتنا، وبدونها يصعب تكوين العلاقات المرضية التي نحتاج إليها لتجديد نشاطنا وإلهامنا بسبل تحقيق الإنجازات.

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله