المشكلة والحل: هذه هي قصة زواج اختي التقليدي

المشكلة والحل: هذه هي قصة زواج اختي التقليدي

ارسلت لنا أحدى قارئات الموقع الموقع رسالة تحمل مشكلة اختها كتبت فيها:”اختي تزوجت زواج تقليدي وزواجها استمر اربع سنوات وجابت بنت وكان اهله واهلنا بنفس الحي  وبنفس المنطقه بس وظيفته بمنطقه غير عن منطقتنا وتركها عندنا لظروفه مايقدر يستاجر، فقدرت ظروفه وجلست عندنا لامصروف ولاشي حتى لبنته واهلي ينفقون عليها وع بنته هو وظيفته عاليه لكن يقول ديون وياتي فقط بالاجازات له ولبنته وبالشهر مره يجي يومين ويذهب صبرت عليه الا اخر اجازه صارت هوشه بينه وبينه بسبب المصروف واهماله لها”.

 

وأضاف:”صارت هوشه كبيره وجت عندنا ع البيت حال يصلح باول شهر برساله ولاردت عليه بعده شهرين هو كان عندنا اجازه لاارسل ولا جا يصالحها ولامصروف لبنته ولالبس للعيد ولاشي وبعد ماقربت تنتهي الاجازه ارسل وحده من اقاربه تصلحه معه فقالت يروح لابوي ولم يروح وهو ذهب لوظيفته وتركه شهر واتصل اخوي صالح زوجتك ولا طلقها لاتتركها معلقه قال ماراح اطلقه انا ابيه وتركه شهرين”.

 

 

الحل:

عزيزتي تحية طيبة لكي وسلام، أولاً لا علاقة لنوع الزواج بمشكلة أختك فهناك زيجات تقليدية ناجحة جدًا، ثانيًا: الأمر حله لا يكون في الهاتف، يجب عقد جلسة للمناقشة يحضرها أهلك وأهله لمناقشة بعض الأمور الخاصة بالاستمرار في الزواج، ويجب حسم هذا الأمر مباشرة حسب ما يرضي الطرفين طبقًا للقواعد التي اعتدنا عليها من الأديان والعرف والعادات والتقاليد وهي الزام الزوج بتحمل المسؤلية المادية تجاه زوجته وبنته، فهذه أولى القواعد التي يجب وضعها في جلسة النقاش، كما يجب أن يتناقش جميع الأطراف بهدوء ويتفقوا على هذه القاعدة قبل مناقشة اي أمر، واين كانت النتيجة مرضية أو غير مرضية لأحد الطرفين فهي أمر حاسم يجب اتخاذه حتى لا تمر السنون وتحمل قدرًا من المعاناة لأختك.

نبذة عن الكاتب

مارينا عزت، صحفية واعلامية مصرية، متخصصة بالباب الاخباري.

مقالات ذات صله