كلينت إيستوود.. راعي البقر وجوائز الأوسكار!

كلينت إيستوود.. راعي البقر وجوائز الأوسكار!

في تاريخ هوليوود قليلون هم الممثلون الذين حققوا نفس النجاح عندما انتقلوا إلى عالم الإخراج، سواء تعلق الأمر بشارلي شابلن أو أورسلون ويلز، وحتى جورج كلوني وبراد بيت. وعلى قائمة هؤلاء الناجحين المخرج والممثل والمنتج الأميركي الشهير كلينت إيستوود، الذي حصدت أفلامه 10 جوائز للأوسكار، إضافة إلى الجوائز الأميركية والدولية الأخرى، ليصبح عن جدارة إحدى علامات السينما الأميركية.

ولد كلينت إيستوود في مدينة سان فرانسيسكو، في مايو 1930، لوالدين من أصول إيطالية. بدأ عمله في التمثيل وهو في الرابعة والعشرين من العمر، فشارك بدور صغير في فيلم Revenge of the Creature في العام 1955، ليقوم، منذ ذلك اليوم، بتمثيل حوالي 67 فيلماً، تعتبر في مجملها من علامات السينما الأميركية.

بدأت شهرة إيستوود حين اختاره المخرج روي هايكينز للعب دور رئيسي في المسلسل التليفزيوني الشهير آنذاك Maverick، إلى جانب جاك كيلي في العام 1959، ونجح في أداء دور «راعي البقر»، ليختاره بعدها صديقه المخرج الإيطالي سيرجي ليوني لبطولة مجموعة من الأفلام، صارت من كلاسيكيات السينما العالمية، مثل «من أجل حفنة دولارات» 1965، «الطيب والشرير والقبيح» 1966، وغيرهما.. وفي العام 1970 لعب إيستوود بطولة فيلمه الشهير «هاري القذر» Dirty Harry، وجسد فيه دور المفتش الجنائي الحازم الخشن الطباع والحاد الذكاء، هاري كالاهان، ليتحول بين ليلة وضحاها إلى نجم شباك عالمي، ولتتعزز مكانته لاحقاً عندما قام بتمثيل مجموعة من الأفلام التي تناولت الحرب الأميركية الفاشلة في فيتنام، ليصبح رمز السينما الأميركية على امتداد السبعينيات.

مشواره كمخرج بدأه في العام 1971، حين أخرج فيلم الرعب والتشويق Play Misty for Me، واستمر حتى إخراج فيلمه المثير للجدل The American Sniper، ليصبح مجموع ما أخرجه 37 فيلماً، أشهرها 1992Unforgiven ، مع مورجان فريمان وجين هاكمان، 1993A Perfect World مع كيفين كوستنر، 1995The Bridges of Madison County  مع ميريل ستريب، 2003Mystic River مع شارلي شين وديفيد بيكون وتيم روبنز، 2004Million Dollar Baby، مع مورجان فريمان وهيلاري سوانك، وأخيراً 2014American Sniper مع برادلي كوبر.

حصدت أفلام إيستوود الذي سيحتفل بعامه الخامس والثمانين، حوالي 155 جائزة دولية، أشهرها «أوسكار»، «جولدون جلوب»، جائزة معهد الفيلم الأميركي AFI، «البافتا» البريطانية، مهرجان «كان»، وغيرها من الجوائز الدولية المرموقة، كما رشحت أعماله لما يزيد عن 100 جائزة دولية أخرى، وكل هذه الجوائز الرفيعة جعلته واحداً من الشخصيات التاريخية في هوليوود، ليحتل المرتبة 38 من بين أهم 50 مخرجاً في التاريخ ضمن قاعدة بيانات الأفلام العالمية IMDB، وليضعه معهد الفيلم الأميركي AFI في المرتبة 16 في قائمة الـ 50 لأساطير فن التمثيل في التاريخ الأميركي الحديث.

مقالات ذات صله