كيف ردّت الملكة رانيا على كاريكتير يسيء للطفل إيلان؟

كيف ردّت الملكة رانيا على كاريكتير يسيء للطفل إيلان؟

نشرت الملكة رانيا العبدالله ، قرينة العاهل الأردني عبدالله الثاني ، على حسابها في Twitter رسماً كاريكاتيرياً رداً على الكاريكاتير الذي نشرته صحيفة «شارلي إيبدو» الفرنسية، وتناولت فيه قضية الطفل السوري «إيلان» الذي مات غرقاً على شواطئ تركيا، جعلته فيه على هيئة متحرش جنسي في ألمانيا، مرفقاً بالتساؤل: «ماذا كان إيلان ليصبح لو كبر؟!»، لتأتي الإجابة التي أثارت غضب مستخدمي مواقع التواصل: «سيصبح متحرشاً في ألمانيا»! وجاء نشر هذا الكاريكاتير إثر انتشار صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قيل إنها من وقائع تحرش لاجئين سوريين بفتيات ألمانيات وسويديات، وهو ما ثبت كذبه لاحقاً.
الجواب الذي ردّت به الملكة رانيا على هذا السؤال العنصري الساخر، قالت فيه بثلاث لغات، هي العربية والإنجليزية والألمانية: «كان من الممكن لإيلان أن يصبح طبيباً أو معلماً أو أباً حنوناً»، مرفقة تغريدتها هذه برسم كاريكاتيري نفذه أسامة حجاج، الذي وجهت له الشكر، مؤكدة أنه ترجم أفكارها.

الملكة-رانيا-ترد-على-رسم-مسيء-ايلان

مقالات ذات صله